منبر كل الاحرار

حركة شباب أبين تدشن مرحلة التصعيد ضد الوجود الإماراتي من لودر

الجنوب اليوم | خاص

 

أعلنت حركة شباب أبين الثورية يوم أمس تدشين نشاطها الميداني المناهض لدولة الإمارات في محافظة أبين ، وقالت الحركة التي يعتقد بوقوف جلال هادي وراء دعمها في بيان صادر عنها تلقى ” الجنوب اليوم “نسخه منه أن انتقالها إلى المناهضة الميدانية والمواجهة الفعلية في أوساط المجتمع في أبين جاء بعد تصاعدت في الأونه الأخيرة إنتهاكات قوات الحزام الأمني  الموالية للإماراتية  ضد أبناء محافظة أبين ، وأصبحت القوة المسيطرة على معظم محافظة أبين في ظل غياب أي سلطات حقيقية للرئيس هادي وحكومة الشرعية ، ونتيجة لغياب الحكومة الشرعية في أبين تصاعدت الانتهاكات الموجهة ضد أبناء أبين ، وأصبحت قوات الحزام الأمني بقيادة العميد عبداللطيف السيد تمارس شتي الانتهاكات ضد شباب أبين من الاعتقالات والإخفاء القسري والتعذيب ونهب المال العام وإرهاب كل الأصوات المعارضة والمطالبة بوقف تلك الانتهاكات غير الإنسانية وعلية فأن حركة شباب أبين تعلن الانتقال إلى العمل الميداني ودعت كافة شباب أبين الأحرار الوقوف وقفة موحدة ضد كل من يسيئ إلى أبين وأبنائها ، وكشف الدور الإماراتي الذي ينفذ اليوم بإيادي محلية ، وقالت أنها انطلقت يوم امس من مديرية لودر وتوعدت أن توسع نطاق مناهضتها للوجود الإماراتي عبر قوات الحزام الأمني التي وصفتها بغير الشرعية إلى كافة مديريات المحافظة .
وأكدت حركة شباب أبين في بيانها، أن أبين لن تكون ساحة صراع إماراتية ولن ترى الأجندة الإماراتية في أرضنا النور، وندعو دولة الإمارات إلى قرائه تأريخ أبين وابنائها الأحرار الرافضين للوصاية والاحتلال في كل المراحل التاريخية .
وأدانت حركة شباب أبين كافة الانتهاكات التي طالت شباب ابين من قبل قوات الحزام الأمني التابعة لا بوظبي وأخرها جريمة اعتقال وتعذيب الشاب حسين جازع علي حزرم الشهير ” بحسوني “الذي اختطف من منزلة عملية في المحفد من قبل قوة من الحزام الامني وتم نقلة مغمض العينين الى معسكر أكتوبر في مديرية جعار وتعرض لأصناف التعذيب ، وطالبت الحركة حكومة الشرعية بسرعة الإفراج عن شباب أبين المعتقلين في السجون السرية التابعة للإمارات في عدن .
ودعت حركة شباب أبين كافة أبناء أبين الذين غرر بهم وتم الزج بهم في معارك الحدود السعودية للدفاع عن أراضي المملكة لإعادة النظر في مشاركتهم في جبهات قتال لا علاقة لها بالجنوب وبأبين وقضيته ، وحقن دمائهم والعودة لتحرير أبين من براثن المحتل الإماراتي البغيض ، والدعوة موجهة لشباب أبين الأحرار الذين غررت بهم الإمارات عبر ادواتها المحلية للقتال في الساحل الغربي ، وتوعدت بالكشف عن سماسرة الإمارات والرياض اللذين يتولوا عملية استقطاب المئات من شباب أبين والدفع بهم لجبهات القتال الشمالية مقابل مبالغ مالية زهيدة ، وستقوم الحركة بوضع أولئك السماسرة في قائمة سوداء والتحذير من التعامل معهم كونهم يقومون بدور تجار البشر .
وجددت حركة دعوتها إلى كافة أبناء أبين إلى اليقظة وإفشال أجندة الإمارات التي تنفذها قوات الحزام الأمني وجمعية الهلال الأحمر الإماراتي التي تقوم بدور استخباراتي خطير لصالح المحتل الإماراتي في أبين، كما نطالب قيادة السلطة المحلية بقيادة اللواء أبو بكر حسين وكافة مدراء المديريات في المحافظة إلى تحديد موقفهم من التوغل الإماراتي في محافظة أبين والقيام بدورهم في تحسين الخدمات بالمحافظة ، كما نحملهم كامل المسئولية عن تصاعد مظاهر الانفلات الأمني في العاصمة زنجبار وفي مختلف المديريات كونهم السلطة الشرعية.
وحيت شباب محافظة أبين في الداخل والخارج على تفاعلهم مع مطالب الحركة وانضمامهم لها ، ودعتهم للإستعداد لتنظيم إعتصامات ومظاهرات ووقفات مناهضة للوجود الإماراتي في مخنلف مناطق أبين .