منبر كل الاحرار

رئيس المجلس الاعلى للحراك الثوري يتهم الإمارات بشق الصف الجنوبي عبر المال

الجنوب اليوم | متابعات 

 

اتهم رئيس المجلس الاعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب فؤاد راشد الإمارات بشق الصف الجنوبي وقال ان المجلس الانتقالي الجنوبي يريد تدمير الحراك الجنوبي ويسعى للتدخل في شئوونه ولايدعو لحوار جنوبي جنوبي

وأشار راشد في كلمة هامة القاها في الامسية الرمضانية التي نظمها مجلس الحراك الثوري بمحافظة حضرموت أمس الأول والتي أقيمت بمدينة المكلا للهيئات القيادية لمجالس الحراك الثوري بمحافظة حضرموت وقيادات المكونات فيها لابد أن نعترف ان الجنوبيين على مختلف مكوناتهم فشلوا في توحيد صفهم السياسي خلال السنوات الماضية بينما توحدت جهودهم في جبهات القتال ضد العدو الواحد ، ومن هنا جاءت بعض التدخلات الدولية بغرض توحيد الجهود لكنها انصدمت مؤخرا برفض المجلس الانتقالي الجنوبي لها واعتذاره عن حضور اللقاء الجنوبي في الخارج ، وكان الرفض منهم مقروناً بقدرتهم على ادارة حوار جنوبي في الداخل يصل الى توافق “.
وأضاف ” لقد ذهبت اليهم من منطلق المسؤولية الوطنية وابديت باسم المجلس الاعلى الاستعداد لتذليل كل الصعاب لنجاح هذا الحوار في عدن ودعوتهم لترتيب اسس انطلاقه وضوابطه واتفقنا على ذلك ان يتم التواصل ولكنني فوجئت لاحقا بأتصال هاتفي يدعوني للحضور على انطلاق ماسمي بالجولة الثانية للحوار دون معرفة مالذي سيحدث في هذه الجولة الثانية التي لا نعرف اولها اصلاً ، وبالتشاور مع اخواني اعضاء الرئاسة رفضنا هذه الدعوى غير الموضوعية ولا المنطقية واعلنا ذلك رسميا بتصريح من الناطق الرسمي آنذاك “.
وكرد فعل لا اخلاقي فوجئنا بتدخل مباشر في شئون مجلسنا من خلال دعوة البعض والتنسيق معهم لحضور ذلك اللقاء دون ان يعلنوا عن نتائج الجولة الاولى ومع من تمت.
وأضاف في الواقع كنا نرصد لقاءات تتم من خلفنا .. رصدناها بالصورة الفوتغرافية الموثقة لبعض زملاءنا من مجلسنا وقيادات من المجلس الانتقالي بخليج الفيل وارسلنا ننصح ان هذه الطريق ليست الطريق المثلى في التعامل السياسي.
وقال ” كانت نوايا المجلس الانتقالي منذ نشاته تجاه الجنوبي الاخر عدوانية وتعرض المجلس الاعلى للحراك الثوري وقادته للتحريض اليومي ولازال عبر وسائط الاعلام المختلفة التي يملكها الانتقالي بتمويل من دولة الامارات العربية المتحدة التي ننصحها صادقين بان تتوقف عن تمويل من لا يعرف كيف يوجه النار للاستدفاء منها كي لايحرق الارض ومن عليها ونحملها المسؤولية التاريخية عن الصراع الجنوبي الذي تتشكل بذوره منذ فترة زمنية ليست قصيرة ، وطالب الإمارات الامارات بان تراجع سياستها تجاه التعامل مع القضية الجنوبية ”
وكشف راشد عن رصد المجلس الاعلى للحراك الثوري تدخلات الانتقالي في شئونه الداخلية ومحاولته لشق صفه ، واتهم الإمارات باستخدام التمويل المالي والتضخيم الإعلامي لتنفيذ مؤامرات ضد مكونات الجنوب، وقال ان كل تلك التخطيطات فشلت وتبخرت ولا اخفيكم ان اثنين من الستة قاما بالاتصال بنا والتزما بتقديم اعتذار للعودة مؤكدين انهما لم يكونا عالمين بالمؤامرة.
وازاء كل ماتم علقنا الحوار مع المجلس الانتقالي الحنوبي مؤقتا حتى يكف عن التدخل في شئون الغير والاستقواء وحب السلطة الطاغي ويعترف بالآخرين ويسخر الاموال التي يتلقاها في خدمة القضية الجنوبية وتوحيد الصف الجنوبي.
وقال ان الاشهر القادمة اشهر ستكون عصيبة على الجنوبيين ان لم يتوحدوا وليس بالضرورة على قيادة واحدة فيكفي ان يكون التوحد على فريق جنوبي مفاوض موحد وسيتحمل الانتقالي ومن خلفه المسؤولية عن التأخير والتسويف والانشغال بأذى الآخرين اكثر من العمل عن إيجاد القواسم المشتركة وخلق الظروف المساعدة على التقارب..
واتهم الإمارات باغلاق مطار الريان لكل هذه السنوات الماضية وتسبب بمعاناة المرضى والعجزة من تحمل مشاق السفر الى سيئون وما يتعرضون فيه من الآم في الطريق ناهيك عن سوء الخدمات في حضرموت وانفلات الامن في العاصمة عدن.
وتوعد راشد أن ينتقل المجلس الثوري على النطاق الشعبي بعد عيد الفطر من خلال العمل الميداني عبر الوقفات الجماهيرية والمهرجانات والمسيرات الشعبية وممارسة كل الاساليب النضالية المشروعة .