منبر كل الاحرار

الحوثيون يكسرون الصمت ويكشفون عن عملية إستهداف مطار أبوظبي بالصوت والصورة

الجنوب اليوم | خاص

 

تمكنت جماعة الحوثي من توثيق عملية جوية نفذتها في يوليو الماضي على مطار أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة بواسطة طائرة مسيرة محلية الصنع من طراز صماد 3 ، العملية الجوية التي نفتها الإمارات في حينه واعتبرت ما اعلنه الحوثيين مجرد وهم لا اكثر حتى لا تتعرض للانتقادات من الشعب الإماراتي وينكشف فراغها الأمني والعسكري ، كشفها الحوثيين يوم امس بالصوت والصورة وكما يبدو أنهم اعلانهم عن توثيق العملية قد كشف ايضاً تمكنهم من اختراق سيرفرات مطار أبوظبي والحصول على التوثيق كاملاً لوصول الطائرة المسيرة وتنفيذ العملية الهجومية بنجاح .
قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثيين بثت أمس مشاهد موثقة للطائرة قالت ان أبوظبي تكتمت في حينها عن العملية ووصفت العملية بأهم عمليات سلاح الجو المسير ولحظة استهداف الهدف في مطار أبو ظبي.
وفي تعليقه على المشاهد خاطب الناطق الرسمي للجماعة محمد عبدالسلام, وزير الدولة الإماراتي أنور قرقاش بالقول” بالمشاهد الموثقة تظهرون أنكم أكذب من في البسيطة، وللمرات القادمة عليكم الإقرار فورا”.
فيما أكد عضو وفد الحوثيين في مشاورات السويد عبدالملك العجري أن مقاطع الفيديو التي بثتها قناة المسيرة لقصف مطار أبو ظبي ضربة مزدوجة عسكرية واستخباراتية ، وطالب العجري شيوخ الإمارات أن يوقفوا جنون محمد بن زايد وإلا فإن النار ستلتهم كومة القش .
فيما أكد المتحدث الرسمي لقوات صنعاء العميد يحيى سريع أن الطيران المسير اصبح قادراً على الوصول إلى أي أهداف جديدة في عمق العدو وأشار إلى أن الحوثيين أوقفوا عملياتهم لفترة معينة كرسالة سلام لكن تصعيد العدو لم يتوقف ، ودعا الإمارات إذا كانت تريد ان تحافظ على مركزها المالي والاقتصادي أن توقف مشاركتها في الحرب على اليمن ، .
الجانب الإماراتي حاول التشويش على العملية وزعم ان ما نشر ليس في أبوظبي ، الإ أن الناشط الكويتي عبد الحميد دشتي لفت إلى أن أبو ظبي محرجة أو خائفة من الإعلان عن استهداف مطارهم, وصف اللواء الطيار والخبير العسكري والإستراتيجي/ مأمون أبو نوار، عملية ضرب مطار أبو ظبي التي بث الحوثيين مقاطع مصورة للهجوم على مطار أبو ظبي العام الماضي، بأنها “مميزة”
وقال إن ” قدرة الحوثيين تثبت على تسيير طائرة بلا طيار مسافة 1400 كلم مخترقة الرادارات الإماراتية، كما أن هناك دقة في “عامل مضاعفة القوة” مما يدل على أن “الدرون” غيّرت قواعد القوة “.
وأوضح أن” صور الحادثة حقيقية لأنه لا يمكن فبركة صور مثل هذه، لكن لا يتضح منها هل تم تسجيل العملية بكاميرات المطار أم إن متعاونا من الداخل صور الحادثة وسرّب الصور لاحقا للحوثيين “.
ولفت نوار في مداخلة له لقناة الجزيرة رصدها الجنوب اليوم، إلى أن الاستهداف كان رسالة مخيفة لأن تعطيل مطار أبو ظبي مكلف ماليا، وكانت الخسائر ستكون كبيرة لو أن الطائرات ضربت “مفاعل البركة” النووي الإماراتي.
ورأى أبو نوار أن هذه الحادثة تمثل تهديدا كبيرا للإمارات والسعودية، إذ يمكن أن نشاهد مستقبلا الحوثيين وهم يقصفون منصات باتريوت، حد قوله.
وأكد ان الحوثيين يدرسون أهدافهم بقوة وينفذونها بدقة، وبالتالي على الدولتين أن تحسنا وضعية راداراتهما.
وتصاعدت عمليات قوات صنعاء ضد اهداف سعودية مؤخراً ، وأعلنت الجماعة عن اعتزامها استهداف 300 موقع اقتصادي للسعودية والإمارات رداً على قيام التحالف بتشديد الحصار على الشعب اليمني ، وقالت الجماعة أنها دشنت عدد من العمليات الهجومية خلال الفترة الماضية أخرها استهداف مطار نجران بثلاث عمليات متتالية استهدفت الأولى مخزن سلاح والثانية مرابض الطائرات الحربية والثالثة منظومة صواريخ باتريوت، وقبلها استهدف مضخات النفط التابعة لشركة أرامكو في منطقة الرياض في 14 من مايو الجاري.