منبر كل الاحرار

تحذيرات من أغراق البنك المركزي السوق المحلي بالعملة المطبوعة

الجنوب اليوم | متابعات خاصة

 

حملت مصادر مصرفية في العاصمة صنعاء البنك المركزي في عدن كامل المسئولية عن انهيار أسعار صرف العملة الوطنية في السوق المحلي،
في الوقت الذي اعترف مصدر مسؤول في قطاع العمليات المصرفية المحلية بالبنك المركزي اليمني بمدينة عدن ، بنقل شحنة من الأموال المطبوعة في الخارج من فئة(100 ريال الورقية) وقدرها 20 حاوية ، والتي وصلت قبل ثمانية أشهر لميناء الحاويات بعدن ،وانزالها للسوق لبدء التعامل بها تحت ذريعة أن قيادة البنك العفاشي حافظ معياد تمكن من إحداث حالة من الإستقرار ووضع سياسة مصرفية واضحة ومستقرة ، وقال البنك ان تلك العملة المطبوعة دون غطاء ستعمل على حل أزمة إنعدام الأوراق النقدية من فئة المائة ريال ، والتي أثرت بشكل كبير في تعاملات المواطنين اليومية .
وعكس ماقاله البنك حذر خبراء اقتصاد في عدن وصنعاء من تداعيات تلك العملة المطبوعة على استقرار الأسعار في السوق ، كونها غير قانونية وطبعت دون غطاء ، وشككوا في نوايا البنك انزال تلك الفئة في الظرف الحالي فقط مشيرين إلى أن البنك يسعى لانزال كميات ضخمة مم الفئات الكبيرة التي سوف تتسبب بتداعيات كارثية للمواطنين وللسوق المصرفي .
خصوصاً وان هناك كميات كبيرة مكدسة في خزائن البنك بعدن من العملة المطبوعة من فئة 200 ريال و500 ريال و1000 ريال ، وحذروا بنك عدن من طباعة العملة في ظل تصاعد انباء عن اتجاه معياد لطباعة شحنات جديدة من فئة 1000 ريال .
إلى ذلك وفي أول رد رسمي من قبل الحوثيين حمل عضوء المجلس السياسي الأعلى بصنعاء محمد علي الحوثي في تغريدة له امس على تويتر من تداعيات انزال شحنة الأموال المطبوعة فئة 100 ريال الغير قانونية ودون غطاء نقدي ، وقال الحوثي .. أن ذلك معاودة ومحاولة لمن وصفهم بمرتزقة العدوان لاستهداف العملة المحلية “جريمة جديدة تضاف إلى جرائمهم التي تستهدف كل مواطن يمني وتستنزف اقتصادهم” ، وحمل الحوثي حكومة هادي  مسؤولية الغلاء، و أي تدهور يترتب على جريمتهم هذه ضد العملة المحلية.