منبر كل الاحرار

القوات الموالية للإمارات تتنكر لجرائم الترحيل القسري التي طالت ابناء الشمال في عدن

الجنوب اليوم | خاص

 

بعد أن طالت حملات التهجير القسري ضد أبناء المحافظات الشمالية في عدن الآلاف وتعرضت المئات من المحلات التجارية والاستثمارات للنهب والسلب وتم اعتقال واهانه المئات من العمال من أبناء الشمال، ومنع دخول اكثر من 1000 مواطن شمالي من الدخول إلى عدن ، وإيقاف الحركة التجاري بين المحافظات ومنع المسافرين من أبناء الشمال من الوصول إلى مطار عدن ، نفت الوية الحزام الأمني والوية الاسناد والدعم الموالية للإمارات وقوفها وراء تلك الاعمال المناطقية التي اثارت موجة سخط جنوبي عارم في الجنوب والشمال .
وفي الوقت الذي واجه أبناء عدن قوات من الحزام الأمني الإماراتية الولاء بالقوة في عدد من المديريات لمنعها عن استلاب حقوق الشمالين واقتحام منازلهم نفى مصدر مسؤول بقيادة ألوية الدعم والإسناد(الحزام الأمني) اليوم نفيا قاطعا عن ما يروج له بان قواته تقوم بحملات عدن ضد المواطنين, في عدن ولحج.
وأكد المصدر الى ان الاعمال التي تشن ضد المواطنين بدواعي مناطقية غير مقبولة وستواجها (الدعم والإسناد) بكل مسؤولية، مؤكدا أن حماية المواطنين من أي اعتداء تقع على عاتق الجميع , ولن تمرر أي من اعمال الاعتداء ضد المواطنين المسالمين في عدن وما جاورها .
واهاب المصدر بكل التشكيلات الأمنية بعدن التصدي لكل المحاولات الخارجة عن النظام والقانون والتي من شأنها زرع الفتنة وإشاعة الفوضى والمشاكل في المجتمع .
واشار المصدر ان إهانة أي مواطن تحت أي مبررات او دعاوي تضر بشكل مباشر بالنسيج الاجتماعي في المحافظات المحررة , داعيا للحفاظ على استقرار الأمن وعدم المساس بأمن المواطنين الآمنين ، كما نوه المصدر الى أن قوى الدعم والإسناد والحزام الأمني ستتلقى أي بلاغ من المواطنين عن أي اعتداء قد تطالبهم عبر الأرقام التالية
ذلك التصريح المكشوف يأتي في اطار تهرب الحزام الأمني المسبق عن تحمل تداعيات جريمة الاعتداءات والاعتقالات والترحيل القسري المهين الذي تعرض لها الآلاف من أبناء الشمال من عدن خلال الأيام الثلاث الماضية.
ووفقا لمصادر مقربة من حكومة هادي فان موقف الحزام الأمني جاء بعد تواصل الحكومة مع السعودية وطلب التحالف بالتدخل لدى الأمارات لوقف تلك الإنتهاكات نتيجة عجزها عن وقفها ، ومع ذلك لم تتوقف موجة الترحيل القسري لابناء الشمال والتي لاتزال قائمة .