منبر كل الاحرار

الجنوب اليوم يكشف تفاصيل المفاوضات بين الإنتقالي وحكومة هادي في الرياض

الجنوب اليوم | خاص 

 

اتهمت مصادر سياسية مقربة من حكومة هادي في الرياض بالتهرب من أي حلول سياسية تفضي إلى سحب قوات الانتقالي من عدن وتسليم المدينة للشرعية والعدول عن التمرد على الحكومة وإعادة الإيرادات العامة المنهوبة من قبل الانتقالي تحت مسمى الإدارة الذاتية.

وقال المصدر أن الانتقالي يحاول شرعنه الإدارة الذاتية في عدن كمشروع لحكم المحافظات الجنوبية وفق اتفاق الرياض رافضا تنفيذ الشق العسكري لاتفاق الرياض قبل الدخول في تنفيذ الشق العسكري للاتفاق الذي تعثر تنفيذه منذ الخامس من نوفمبر الماضي ، وهو ما تشترطه حكومة هادي.
وكشفت مصادر أخرى بأن وفد المجلس الانتقالي التقى خلال اليومين الماضيين عدد من القيادات السعودية في جلسات مغلقة وأبلغها إصراره على تنفيذ الملحق السياسي لاتفاق الرياض أولًا ثم معالجة الملحق العسكري للاتفاق، لكن حكومة الفار هادي رفضت المقترح، الذي ينص على تشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الشمال والجنوب بواقع 50% إضافة إلى تعيين محافظي ومدراء أمن لمحافظات إقليم عدن، والقيام بإصلاحات بالتوازي مع تنفيذ الشق السياسي في الجانب الاقتصادي.
وعلى خلفية فشل المفاوضات التي تجري بين الانتقالي وحكومة هادي تستمر الشرعية بنقل المزيد من التعزيزات العسكرية إلى شقرة في محافظة أبين، رغم الهدنة المعلنة بين قوات الطرفين.

وتوقع مراقبون أن تتجه حكومة هادي التي تمتلك حتى الآن أكثر من 20 لواء عسكري في شقرة بمحافظة أبين للتصعيد العسكري واقتحام مدينة زنجبار استعداداً لاقتحام عدن رداً على فشل المفاوضات التي تجري بالرياض برعاية سعودية .