منبر كل الاحرار

تحريك ورقة “مؤتمر حضرموت الجامع” وتهديد بقطع البترول عن الحكومة الجديدة

الجنوب اليوم | خاص

 

أصدر مؤتمر حضرموت الجامع بياناً أبدى فيه رفضه لما يحدث في العاصمة السعودية الرياض من مشاورات بشأن تشكيل حكومة جديدة للشرعية وإعادة تقسيم السلطة بين الانتقالي الجنوبي وسلطة هادي.

ورفض “حضرموت الجامع” ما وصفها بـ”التفاهمات والتسويات” كونها لم تشرك حضرموت ولم تأخذ برأيها والتعاطي معها بحكم ثقلها ومساحتها الجغرافية.

وألمح مؤتمر حضرموت لاستخدام ورقة النفط ضد السلطة المقبلة وقطع البترول المستخرج من آبار حضرموت، حيث ورد في البيان إن عدم إشراك حضرموت في التفاهمات الجارية بالرياض هو “إنكار مؤسف لمساهمتها في رفد الميزانية العامة من خيراتها النفطية والمعدنية ومواردها من المنافذ البرية والبحرية والجوية”.

كما ألمح مؤتمر حضرموت في بيانه إلى الهجوم الذي تعرضه له محافظ حضرموت وقائد المنطقة العسكرية الثانية فرج البحسني من هجوم من قبل وزير خارجية حكومة هادي محمد الحضرمي، معتبراً ما يحدث في الرياض يأتي في إطار مشاريع الضم لحضرموت، حيث قال البيان إن حضرموت “ترفض كل أصناف الجحود والتطاول المستمر على رموزها والانتقاص من نخبتها النظامية الفتية التابعة للمنطقة العسكرية الثانية”، وأضاف البيان “إلا أننا نقول إن مشاريع الهيمنة والضم لن تجدي هذه المرة ونحذر منها، فقد اختارت حضرموت طريق مستقبلها، إذ توافق أبناؤها … على رؤية وأهداف معلنة في مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع”.

ويرى مراقبون إن تحريك ورقة مؤتمر حضرموت الجامع من شأنه أن يخلط الأوراق على التحالف السعودي الإماراتي وترتيبات الصفقات التي يجري تمريرها بالرياض بين فرقاء التحالف السعودي.