منبر كل الاحرار

علي ناصر محمد يكتب عن الذكرى الـ 68 لثورة 23 يوليو المجيدة في مصر

الجنوب اليوم | مقال

علي ناصر محمد

يصادف غداً الذكرى الـ 68 لثورة 23 يوليو المجيدة في مصر، وهي بحقّ ثورة كل العرب من المحيط الى الخليج، وليس الشعب المصري وحده.
وكحقيقة راسخة عندما تنهض مصر تنهض معها الأمة العربية، وحدث هذا فعلاً في فترة المد القومي والتحرري ومقاومة الاستعمار الذي كان هو العصر الذهبي لهذه الأمة. وسيعود ذلك العصر بصيغٍ أخرى لأنه لا قيادة لهذه الأمة إلا بمصر ولأنه لا يحفظ ويصون مصالح العرب سواها. هذا قدرها ولن يستطيع أحد اختطافه.
بقيام ثورة مصر تحققت لشعبها منجزات عظيمة منها أن الحكم أصبح وطنياً لأول مرة في تاريخ مصر، منذ عصر الفراعنة، جلاء القاعدة البريطانية من السويس، بناء السد العالي، بناء جيش وطني واستقلال القرار الوطني في موضوع التسليح، تأميم قناة السويس،
إنشاء صناعات ثقيلة منها مصانع الصلب والحديد في حلوان، الإصلاح الزراعي، مجانية وتطوير التعليم، التطبيب المجاني والتأمين الصحي، محاربة الاستعمار وقواعده في المنطقة العربية وغيرها.. ومحاربة الأحلاف العسكرية، كحلف بغداد والحلف المركزي وبناء حركة عدم الانحياز التي أسسها القادة العظام آنذاك: عبد الناصر، تيتو، نهرو، وقبلها مؤتمر باندونج عام 1955م الذي شارك فيه الزعيم الصيني شوان لاي والاندونيسي سوكارنو، لتكون هذه الحركة كتلة مؤثرة في ظل القطبين الكبيرين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة والمعسكرين الرأسمالي والاشتراكي، دعم حركات التحرر الوطني العربية والافريقية والامريكية اللاتينية ووضع القضية الفلسطينية في الأجندة الدولية في حركة عدم الانحياز والأمم المتحدة والمنظومة الاشتراكية.

ومن نافلة القول أن القضية الفلسطينية شغلت اهتمام الرئيس جمال عبد الناصر حتى آخر يوم في حياته. وفي عهده حصلت دول عديدة عربية وغير عربية على استقلالها من الاستعمار البريطاني والفرنسي والايطالي والبلجيكي.
وفي افريقيا، إحدى دوائر السياسة الخارجية المصرية، كانت مصر من مؤسسي منظمة الوحدة الافريقية التي اتخذت من أديس أبابا مقراً لها (الاتحاد الافريقي حالياً) وفي عام 1957م أسست مصر منظمة التضامن الأفرو – آسيوي لرعاية الدعم المصري لحركات التحرر الافريقية، وتبنت عقد القمم العربية وبثت الروح في جامعة الدول العربية التي تحولت في عهده إلى بيت للعرب جميعاً، يلجؤون إليها لحل خلافاتهم ولتصميم استراتيجياتهم القومية للتصدي لإسرائيل ودعم القضية الفلسطينية. ونشطت القوة الناعمة المصرية في عهد ثورة يوليو برعايتها للأدب والفنون والثقافة، وجعل الثقافة متاحة للجميع بنشر كتب زهيدة التكلفة. وفي هذا الصدد برز أكثر من ذي قبل أدباء كبار كطه حسين وتوفيق الحكيم ونجيب محفوظ ويوسف إدريس ويحي حقي وعباس محمود العقاد وأنيس منصور ومحمد حسنين هيكل وغيرهم..

كما ذاعت شهرة العديد من الفنانين في المنطقة العربية وفي مقدمتهم محمد عبد الوهاب وكوكب الشرق أم كلثوم وفريد الأطرش ونجاة الصغيرة وعبد الحليم حافظ ومحمد عبد المطلب وغيرهم.. وبرز من رواد المسرح والسينما نجيب الريحاني ويوسف وهبي وأنور وجدي ومحمود المليجي وفريد شوقي ويوسف شاهين ويحي شاهين وفاتن حمامة ونادية لطفي وغيرهم كثير..
وساندت ثورة مصر عبد الناصر بسخاء ثورتي اليمن شمالاً وجنوباً، وقبلها الثورة الجزائرية، عسكرياً وسياسياً وثقافياً وتعليمياً وإدارياً ومالياً، وبفضل هذا الدعم الكبير الذي لا سابقة له في العلاقات العربية – العربية صمدت الجمهورية في الشمال وتحقق الاستقلال في الجنوب عام 1967م.
كان قرار مصر بدعم ثورتي اليمن ذو بعد استراتيجي عروبي في الصراع العربي – الإسرائيلي، وهو ما أدركته القوى الاستعمارية وإسرائيل وقوضته بعدوانها عام 1967م. ومعلوم أن اليمن يتحكم بالبوابة الجنوبية للبحر الأحمر بينما تتحكم مصر ببوابته الشمالية، وفي حرب أكتوبر 1973م أغلق البلدان البوابتين أمام الملاحة المدنية والعسكرية الإسرائيلية مما عظم من فرص النصر في تلك الحرب المجيدة.
وتاريخياً ارتبطت مصر واليمن منذ القدم بمصالح استراتيجية حيوية وعلاقات تجارية وتاريخية تستوطن حضن الزمن الواسع، وزاد من عمق علاقات البلدين الامتداد الجغرافي والتأثيرات الحضارية والثقافية، الدينية واللغوية والأهداف القومية المشتركة… تلك العوامل الإنسانية التي كان لها تأثيرها الكبير حتى اليوم من منظور استثنائية هذه العلاقات في توحيد مصالحهما لخدمة شعبيهما وكل البشرية.
المجد والخلود لروح قائد الثورة الزعيم جمال عبد الناصر ورفاقه ..
والتحية الصادقة للشعب المصري العظيم صانع هذه الثورة وقيادته، مع التمنيات بالمزيد من التقدم والازدهار.
وكل عام وأنتم وأمتنا العربية بخير..