منبر كل الاحرار

‎معياد ينقل عمليات البنك المركزي الخارجية إلى الرياض ويستفز أبناء الجنوب‎

الجنوب اليوم | خاص

 

بالأمس أعلن البنك المركزي اليمني في عدن عن عملية مصارفة جديدة لمستوردي المشتقات النفطية، وفقا للآلية الخاصة بذلك لمبلغ 170 مليون ريال سعودي ، كما جاء في صفحة البنك في الفيس بوك دون أن يذكر البنك من المستفيد من التجار ، خصوصا وان العملية تمت في ظل عدم إستقرار الأوضاع في مدينة عدن التي يتواجد فيها البنك التي سقطت تحت سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات والمطالب والذي لا يعترف بحكومة الشرعية التي يتبعها البنك المركزي .
مصادر في البنك المركزي بمدينة عدن ” للجنوب اليوم”  ، كشفت عن عدم إجراء أي مصارفه في البنك خلال الأيام الماضية، وأبدت استغرابها من الإعلان الذي جاء في صفحة البنك الرسمية التي يديرها ناشطون موالين لمعياد من شقق القاهرة بجمهورية مصر، واتهم المصدر الجنوبي حافظ معياد بمصادرة صلاحيات كافة الوكلاء والقطاعات والاستحواذ عليها وإدارة البنك عبر شبكات التواصل الاجتماعي وتسخير إمكانات البنك لصالح تجار محدودين محسوبين على الشمال تربطه بهم علاقات مصالح ، وأكد المصدر أن أوليات معياد دعم التاجر العيسي وتسخير الاحتياطات النقدية من العملة الصعبة لصالح العيسي التاجر المعروف بقربة للجنرال علي محسن الأحمر الذراع العسكري لحزب الإصلاح ، وأشار إلى أن معياد باعتباره محافظ للبنك المركزي استلم من قيادة التحالف 200 مليون ريال سعودي الأسبوع الماضي كرواتب القوات المشتركة التي يقدمها التحالف على دفعات ، وباع منها 170 مليون ريال سعودي للعيسي بسعر أقل من سعر السوق بعشرة ريال حسبت لصالح العيسي 170 مليون ريال فارق سعر على حساب المال العام ، وبعد بيعة الرياض للعيسي أقدم حافظ معياد بالإعلان عن وصول الدفعة الثانية من رواتب القوات المشتركة إلى البنك المركزي في عدن مستفزاً أبناء الجنوب والمجلس الانتقالي الجنوبي ، ووفقا لما نشره حساب البنك المركزي اليمني على موق《فيس بوك》، فان وصول الدفعة الثانية من رواتب القوات المشتركة يأتي كجزء من الدعم الذي تقدمة المملكة العربية السعودية لدعم إستقرار الريال اليمني.
حافظ معياد الذي استنزف الوديعة السعودية خلال الأشهر الماضية لعدد من التجار الشمالين، لايزال يقدم خدماته عن بعد لاولئك التجار من الوديعة السعودية التي لا تتواجد في مقر البنك بعدن بل في الرياض وهو ما سهل عليه إنهاء الصفقات بطرق غير مباشرة وعبر الاون لاين واتس آب مع التجار من صنعاء مقابل ان يضعوا الأموال من العملة المحلية في بعض بنوك صنعاء في حساب البنك والتي يتم انفاقها بصفة شخصية من قبل معياد ويتم تغطية تلك الفضائج من قبل مقربين وموالين لمعياد في البنك .
المجلس الانتقالي الجنوبي المسيطر على البنك تمكن من احباط عملية تهريب عشرات الملفات المالية الحساسة كان معياد والموالين له قد نقلوها إلى شقة في عدن وتم اقتحامها من قبل الحزام الأمني بناء على بلاغ حصلت علية الحزام الأمني من موظفين في البنك ، وعوضا عن كشف تلك الملفات وفضح معياد اكتفى المجلس الانتقالي بتسليم صور من تلك الوثائق للجنة السعودية السبت الماضي ، واحتفظت باصول تلك الوثائق وربما يستخدمها الانتقالي لكسب المزيد من المليارات من الريالات بتوجيهات من معياد مقابل إخفاء الوثائق .