منبر كل الاحرار

حكومة هادي تُحمَّل الإمارات مسؤولية ما يحدث في عدن وتطالبها بوقف تمويل الانتقالي

الجنوب اليوم | متابعات خاصة

 

حملت حكومة هادي ، الإمارات المسؤولية الكاملة عن التمرد المسلح لقوات المجلس الانتقالي الذي انتهى بالسيطرة الكاملة على آخر قلاع الشرعية في عدن.

واتهمت الحكومة ، الإمارات والانتقالي بتقويض مؤسسات الدولة وتمزيق النسيج الاجتماعي وتعريض الأمن والسلم المحلي والإقليمي للخطر وتنامي خطر جماعات العنف والتطرف.

وأشارت إلى أن دعم الإمارات لقوات الانتقالي فاقم  المعاناة الإنسانية للمواطنين، ومثل انتهاك للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن وأهداف تحالف دعم الشرعية.

وفي بيان لحكومة هادي خلال اجتماعها اليوم في الرياض ، دعت إلى مواجهة

التمرد المسلح بكل الوسائل التي يخولها الدستور والقانون وبما يحقق إنهاء التمرد وتطبيع الأوضاع العاصمة المؤقتة عدن.

وقال بيان الحكومة أن السعودية لديها خطط لإنهاء ما وصفته بالتمرد الذي يقوده الانتقالي في الجنوب.

وناشدت الحكومة كل القوى السياسية والاجتماعية للالتفاف حوله هادي في مواجهة التمرد المسلح في العاصمة المؤقتة عدن، والقضاء على انقلاب الحوثويين في صنعاء.

وشددت الحكومة المجتمع الدولي ومؤسساته في دعمها واستقرار وسيادة ووحدة الجمهورية اليمنية بحسب البيان.

ويأتي بيان الحكومة عقب انتهاء إحاطة المبعوث الأممي لدى اليمن مارتن غريفيث في مجلس الأمن الذي ندد  بانقلاب الانتقالي الذي ندد بالأعمال الغير مقبولة التي يقوم بها المجلس الانتقالي في عدن  واقتحام لمؤسسات الدولة بقوة السلاح بحسب تعبيره.