منبر كل الاحرار

الصراع على العاصمة عتق بين قوسين نفطية !!

الجنوب اليوم | مقال 

 

بقلم : سعيد الحسيني 

قد يتصور البعض بأن إدارة المعركة في عتق ستكون مماثلة لما جرى في العاصمة عدن و أبين .

لكن الواقع يقول غير ذلك لكون محافظة شبوة تتقاطع فيها مصالح الدول العظماء من خلال الشركات العاملة فيها ..

فإذا كانت كافة القطاعات النفطية في عرماء و جردان وعتق ومرخة الخط الصحراوي وعسيلان وبيحان تقع تحت حماية القوات الشمالية الشرعية المصنفة بالولاء للإخوان من قبل دول التحالف. .

وفي ضل تقاطع هذه المصالح بشأن الذهب الأسود الشبواني ستخضع الحسابات القتالية فيها إلى التحديد المسبق من الطرف الذي يجب ان ينتصر على الأخر ..

فإذا كأن الطرف المقرر له أن ينتصر القوات (الشرعية) فإن التعزيزات العسكرية من جهة العبر والخشعة ومن جهة بيحان سيسمح لها أن تلتحم مع القوات التابعة لها في عتق دون إستهداف من طيران التحالف الإماراتي والسعودي ..

أما إذا كان من المقرر أن يكون الطرف المنتصر قوات (النخبة) فان الطيران سوف يسانده بقصف خصمة وسيكون ذلك مؤشر نحو سقوط بيحان والمنطقة الأولى في سيئون ولهذا فإن الصراع على العاصمة عتق بين قوسين نفطية !!