منبر كل الاحرار

على ناصر محمد يحذر من تأجيج نار الخلافات بإثارة النعرات الطائفية شمالاً والمناطقية جنوباً ويدعو لتحكيم صوت العقل وتغليب مصلحة الشعب

الجنوب اليوم – خاص

دعا الرئيس السابق لجمهورية اليمن الديمقراطية علي ناصر محمد إلى تحكيم صوت العقل والإحتكام إلى الحوار، مضيفاً بأن مايجري من تطورات خطيرة تدعو مجدداً للتحذير من مغبة النتائج .
وقال ناصر في بيان له حصل الجنوب اليوم على نسخةً منه أن البعض يعمل على تأجيج نار الخلافات وذلك بإثارة التعرات الطائفية شمالاً والمناطقية جنوباً مشيراً بأنهم لم يكتفوا بالحرب القائمة .
وأضاف قائلاً بأن تلك الأفعال سوف تحرق الوطن ولن تخمد شرارتها أو تقتصر على جهات ومناطق بعينها بل ستتدحرج ككرة الثلج وستأكل الأخضر واليابس في طريقها ولن ينجو منها أحداً .
كما أكد علي ناصر محمد في بيانه على أهمية معالجة كافة المشاكل عبر الاحتكام الى لغة الحوار المسؤول والتفاهم الأخوي الذي ينتصر للمصلحة الوطنية العليا ونبذ كافة اشكال العنف والشحن المناطقي والقبلي الذي يشيطن الأخر أو يخونه بدون وجه حق .
كما تمنى ناصر في بيانه أن تكون فعالية الثلاثين من نوفمبر ذكرى الإستقلال الوطني المجيد منصة وطنية جديدة ومحطة للتوافق والوئام وكل المعاني النبيلة في قيمنا الرفيعة على طريق وحدة وتماسك كل الوطنيين في سبيل الإنتصار .
كما دعى على ناصر محمد من بيدهم القرار لأن يضعوا مصالح الشعب العليا فوق مصالحهم الشخصية وأهوائهم وأمزجتهم ورغباتهم الذاتية، لأنه كفى ويكفي شعبنا ووطننا ما عاناه من صراعات وويلات نتيجة الحرب الدائرة فيه والتي شردت الملايين في داخل الوطن وخارجه .

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
دعوة لصوت العقل والاحتكام إلى الحوار
الاثنين 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2016م.
إن ما يجري اليوم من تطورات خطيرة على أرض الوطن تدعونا لأن نرفع الصوت عالياً مجدداَ للتحذير من مغبة نتائجها، حيث أن البعض يعمل على تأجيج نار الخلافات وذلك باثارة النعرات الطائفية شمالاً والمناطقية جنوباً، وكٱن الحرب القائمة وحدها لا تكفي!! من خلال بعض الافعال والإجراءت التي يتخذها البعض على أرض الواقع أو من خلال الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي المنفلتة وغير الخاضعة لأي شكل من أشكال الإنضباط أو الرقابة التي من شأنها كبح جماح مثل هذا السلوك العبثي المدمر لوحدة وتماسك النسيج الوطني للمجتمع وقواه الوطنية بألوانها ومسمياتها المتعددة، ويجهل أو يتجاهل أولئك الذين يسعون لإشعال حرائق الفتنة المتنقلة في أكثر من مكان وعلى أكثر من صعيد وبحسابات ضيقة غير مسؤولة بأنها سوف تحرق الوطن ولن تخمد شرارتها أو تقتصر على جهات ومناطق بعينها بل ستتدحرج ككرة الثلج وستأكل الأخضر واليابس في طريقها ولن ينجو منها أحداً.
ونجدها فرصة سانحة هنا لنؤكد على أهمية معالجة كافة المشاكل عبر الاحتكام الى لغة الحوار المسؤول والتفاهم الأخوي الذي ينتصر للمصلحة الوطنية العليا ونبذ كافة اشكال العنف والشحن المناطقي والقبلي الذي يشيطن الأخر أو يخونه بدون وجه حق، والبحث عن المعالجات المنسجمة مع روح الأخوة والوفاء لتضحيات شعبنا الغالية، لأن العنف لا يولد إلا العنف، وعلينا أن نستفيد من دروس وعبر الاحداث والصراعات التي مر بها الوطن وكانت سبباً للكثير من المعاناة والآلام التي مازالت آثارها وذيولها تفعل فعلها حتى اليوم وهو الأمر الذي ينبغي أن يستوعبه الجميع.
لقد اعلنا في العام 2006 تأييدنا مباركتنا لمسيرة التصالح والتسامح التي انطلقت من جمعية ابناء ردفان وجسدته جماهير الشعب قولاً وفعلاً خلال السنوات الماضية وكانت المليونيات المتتالية في عدن وبقية محافظات الجنوب ٱحد ٱهم تجلياتها الرائعة، وكنا نأمل ومازلنا أن تعم هذه التجربة كافة المحافظات الاخرى، لتنعكس ايجاباً على حياة شعبنا امناً واستقراراً وازدهاراً في الحاضر والمستقبل.
وفي ضوء بعض المؤشرات المؤسفه فأننا ندعو كافة الاطراف والقوى السياسية وشباب الحراك الجنوبي السلمي والمقاومة الجنوبية لأن يحافظوا على هذه المبادئ الوطنية الرفيعة والانسانية السامية التي جسدها شعبنا في مسيرة كفاحه الوطني ليصبح التصالح والتسامح سلوكاً وممارسة حقيقية يجسدها الجميع لاشعارا فقط يرفعه البعض عند الحاجة !!
وبهذا الصدد فأننا نأمل أن تكون فعالية الثلاثين من نوفمبر ذكرى الإستقلال الوطني المجيد منصة وطنية جديدة ومحطة للتوافق والوئام وكل المعاني النبيلة في قيمنا الرفيعة على طريق وحدة وتماسك كل الوطنيين في سبيل الإنتصار لإرادة شعبنا في الحرية والكرامة وبناء المستقبل الذي يستحقه ويليق بتضحياته الغالية.
كما ندعوا الجميع للترفع عن الخطابات المتشنجة والتعبئة المغلوطة وكل الممارسات الضارة بمسيرة وكفاح الشعب الوفي الذي يستحق منا جميعاً كل الوفاء والتقدير، ومعبراً عن ثقتي بأن العقلاء وهم الكثرة الكثيره سوف تكبح جماح بعض المندفعين دون هدى، وسينتصر الجميع لوحدة وتماسك الصفوف التي نحتاج لها وتمليها علينا شروط الإنتصار لآمال ومستقبل شعبنا الصابر العظيم، وتفويت الفرصة على من يدفعون بأتجاه الفتنة وخلخلة الصفوف بغية تحقيق أهدافهم ومصالحهم الخاصة على حساب مستقبل ومصالح شعبنا في الجنوب وكذلك الحال في الشمال.
كما ندعو الجميع -وخاصة من بيدهم القرار- للاحتكام الى صوت العقل والمنطق وأن يضعوا مصالح الشعب العليا فوق مصالحهم الشخصية وأهوائهم وأمزجتهم ورغباتهم الذاتية، لأنه كفى ويكفي شعبنا ووطننا ما عاناه من صراعات وويلات نتيجة الحرب الدائرة فيه والتي شردت الملايين في داخل الوطن وخارجه، والتي انهكت الوطن والمواطن واوصلته الى هذا الحد من الانفلات الامني والانهيار الاقتصادي والمعيشي بسبب غياب دور الدولة وهيبتها وغياب النظام والقانون وحان الوقت للمراجعة السريعة والمسؤولة لكل السياسات والإجراءت التي أوصلت البلد إلى ما وصل إليه من أوضاع كارثية غير مسبوقة تنذر بالمزيد إن لم تصحو العقول والضمائر معا.
ونجدها فرصة لنؤكد ونشدد على مطالبتنا كافة الاطراف بوقف اطلاق النار فوراً، والالتزام بخارطة السلام الدولية، ومن يعتقد ان طرفاً سينتصر على الطرف الأخر فهو واهم لأن المنتصر في هذه الحرب مهزوم، بل نخشى أن تكون بدايةً لحرب اهلية في اليمن لا سمح الله، وستكون انعاكاساتها واثارها المدمرة على المنطقة بآسرها، لأن الحرب لا تجلب إلا المزيد من الدمار، ولا يستفيد منها إلا تجار الحروب والمتنفذين الذين اثروا على حساب دماء ودموع شعبنا العظيم والذين يعتبرون الحرب بالنسبة لهم موسما لحصاد المال والسلاح !!
اللهم إني بلغت اللهم فٱشهد !
علي ناصر محمد
٢١ / نوفمبر / ٢٠١٦ م