منبر كل الاحرار

توتر ينذر بانفجار الأوضاع بين الرياض وأبوظبي في سقطرى

الجنوب اليوم  | متابعات  خاصة

 

تشهد مديرية قلنسية بمحافظة سقطرى فوضى وتوتر عسكري عقب منع قوات موالية للإمارات وصول شاحنة سعودية تحمل مادة الديزل لمحطة كهرباء قلنسية التي أنشأتها الرياض وما زالت تحت التجربة، وتفيد المصادر أن حشود عسكرية للمجلس الانتقالي ترابط على مدخل المديرية استعدادا لأي عمل عسكري ، وفي المقابل أرسل اللواء الأول مشاه في الجزيرة قوة عسكرية إلى المديرية تحسبا لأي مواجهات محتملة مع مليشيات الانتقالي.
إلى ذلك هاجم متظاهرون مواليين للمجلس الإنتقالي الجنوبي والإمارات اليات عسكرية سعودية اليوم الجمعة على الطريق العام المؤدي الى مدينة قلنسية في جزيرة سقطرى ، وقالت مصادر محلية ان القوات السعودية كانت في مهمة السيطرة على مولدات كهرباء المحافظة واستعادتها من القوات الإماراتية وقوات الحزام الأمني
وأكدت المصادر نفسها؛ أن المجاميع هاجمت أطقم عسكرية سعودية متواجدة في مديرية قلنسية.. وأشارت أن قوات أمنية تحركت الى قلنسية لفتح الطريق بعد قطعه والاعتداء على قوات وأطقم عسكرية سعودية.. وفق مصدر محلي.
ويأتي هذا التوتر عقب توجيهات لمحافظ المحافظة، رمزي محروس، للقوات الأمنية باستعادة مولدات الكهرباء الخاصة بالجزيرة .
من جانبة اكد مصدر مسئول في سقطرى أن الإمارات قامت بتجنيد 680 شابا من شباب محافظة سقطرى ونقلتهم الى معسكر في أبو ظبي لتدريبهم هناك ومن ثم اعادتهم الى المحافظة للعمل لها كمرتزقة لتعزيز سيطرتها على الجزيرة وأشار إلى أت أبو ظبي قامت قبل عدة اشهر بتجنيد وتدريب 700 شاب من شباب المحافظة, عادوا في الآونة الأخيرة بعد تلقيهم تدريبات عسكرية في أبوظبي ويعملون الآن لصالحها, اضافة الى أن المجلس الانتقالي الموالي للإمارات جند 500 من شباب المحافظة ودربهم في عدن وأعادهم الى سقطرى”.
وأكد أن الامارات استقدمت الى سقطرى قبل أيام مرتزقة أجانب بينهم 32 مرتزقا من جنسيات هندية وبنغالية على متن طائرة خاصة إماراتية بذريعة العمل في مصنع للأسماك في منطقة سوق, مع أن هؤلاء الأجانب لا نستبعد أن يكونوا عسكريين حيث وصلوا بصحبة ضابط مندوب اماراتي يكنى بـ” أبو مبارك “, مشيرا الى أن ضابطا إماراتيا آخر يكنى بـ” أبو راشد ” يسيطر سيطرة تامة على إدارة الأمن في المحافظة ويوجه مدير الأمن بما يريد, اضافة الى ما يقوم به خمسة ضباط اماراتيين من دور مشبوه وعمل استخباراتي واضح في المحافظة, عوضا عن قيام موالين للامارات بنزع مولدات الكهرباء من محطة توليد الكهرباء الذي سبق أن قدمتها ابوظبي هدية للمحافظة ونقلتها الى مكان خاص تابع لها في حديبو عاصمة المحافظة.