منبر كل الاحرار

راشد مخاطباً السعوديه : نرفض أية نتائج لاتفاق جدة ما لم يتم إشراك الحرك الجنوبي في الحوار

الجنوب اليوم | متابعات خاصة

 

لوح رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي فؤاد راشد بالتصعيد ورفض أية نتائج يخرج به اتفاق جدة ما لم يتم إشراك الحراك في حوار جدة ، مؤكدا أن القضية الجنوبية انطلقت عبر الحراك الجنوبي في يوليو 2017، وأن المجلس الإنتقالي ليس المكون الممثل للقضية الجنوبية.
وقال راشد في بيان على موقع فيسبوك رصده “الجنوب اليوم” مخاطبا السعودية وحكومة هادي أن أي اتفاقات ثنائية تتصل بقضية الجنوب ومستقبله لن تعني الآخرين في شيئ طالما لا يكون لهم وجود في الوصول اليه والالتزام به، في إشارة إلى اعتراضه لتمثيل الإنتقالي القضية الجنوبية وتهميش المكونات الجنوبية الحقيقية صاحبة القضيةالجنوبية.
وأضاف راشد في رسالة وجهها إلى الرئيس هادي والأمير خالد بن سلمان مسؤول مشاورات جدة،:”يتابع المجلس الاعلى للحراك الثوري باهمية بالغة مجريات مشاورات جده كمدخل كم نعتبره لمشاورات أوسع تتعلق بالقضية الجنوبية بصورة عامة على طريق لقاءجامع للمكونات الوطنيةالجنوبية تفضي لاتفاق جمعي بينهم وبين الحكومة اليمنية فيما يتصل بالأوضاع الراهنة والمستقبلية” .
ولفت راشد في رسالته بالقول ،: تعلمون أن قضية الجنوب التي انطلقت عبر الحراك الجنوبي في يوليو ٢٠٠٧م وكان للمجلس الاعلى للحراك الثوري الفخر في المضي بها حتى وصولها لما وصلت اليه هي قضية وطنية وسياسية تهم أبناءالجنوب بكل مكوناتهم الفاعلة والطريق الأمثل لوضع معالجات لا يستوجب حصرها في مكون بعينه انما يكون ذلك عبر مؤتمر جامع تضع النقاط فيه على الحروف .
وبناء على ذلك أننا نؤكد في المجلس الأعلى للحراك الثوري على الحفاظ على اصطفافنا معكم في خندق واحد منذ اعلناه رسميا في ٢٦ مارس ٢٠١٥م كجبهة واحدة ضد عدو مشترك وان اختلفت الاهداف الاخرى كما نود ان نلفت نظركم ان أي اتفاقات ثنائية تتصل بقضية الجنوب ومستقبله لن تعني الاخرين في شي طالما لا يكون لهم وجود في الوصول اليه والالتزام به.