منبر كل الاحرار

الحوثي يدعو السعودية والإمارات إلى وقف الحرب ويؤكد وقوفة إلى جانب أحرار العالم لمواجهة أمريكا

الجنوب اليوم | خاص

 

دعا زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي اليوم الأربعاء السعودية والإمارات إلى وقف الحرب ورفع الحصار عن اليمن, وأكد أن جماعته ستعادي من يعادي الشعب اليمني وستقف مع الشعب اليمني ضد كل من يعتدي عليه.

وأشار إلى أن دول التحالف هي من أعتدت على الشعب اليمني ولم يعتدي عليها ، وعليها أن توقف حربها وترفع حصارها دون مكابرة.

وفي كلمته التي ألقاها اليوم بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد اعلن زعيم الحوثيين التضامن الكامل مع الشعوب العربية والإسلامية ضد كل ممارسات الهيمنة الأمريكية والإسرائيلية ، وأكد أن حركته ستقف مع كل بلد يتعرض للهجوم الأمريكي في المنطقة مع إيران ولبنان والعراق وسوريا وفلسطين ، لافتا إلى اليمن جزء من معركة التصدي للصلف الأمريكي التي يخوضها محور المقاومة في إيران ولبنان والعراق وسوريا وفلسطين وكل بلد يتعرض للهجمة الأمريكية.
داعياً دول وشعوب المنطقة العربية والاسلامية إلى الوقوف صفاً واحداً لمواجهة الاعتداء الأمريكي الصهيوني الذي يستهدف الأمة الإسلامية دون تميز .

وأكد الحوثي أن حالة اليقظة المتنامية في مواجهة الهيمنة الأمريكية تجاوزت حالة التقوقع والانكفاء على الذات، وأن هناك شعوب في المنطقة خرجت عن طور السيطرة الأمريكية، وهي على استعداد، أن تكون جزء من المعركة العسكرية المباشرة لاجتثاث أمريكا في العالم العربي والإسلامي ، مشيراً إلى أن المرحلة دخلت فصلا جديداً من المواجهة عنوانها التوحد.
وقال السيد الحوثي إن “أحرار الأمة لم يقبلوا بمعادلة الاستباحة ويحققون انتصارات كبيرة، وأن الأمريكيين “أرادوا تثبيت معادلة التجزئة للمعركة، وهذه أخطر المعادلات” ، وبيّن قائد الثورة أن “أمريكا تقود تحالفات بوجه الشعوب، وفي المقابل يجعلون من اتحاد الأمة إدانة عليهم وتهمة، وعملاء أمريكا أدرجوا كل حركات المقاومة الإسلامية في فلسطين في لائحة ما يسمى الإرهاب وهي تتصدى لإسرائيل، وأنه “يراد لأمتنا أن يخوض كلٌ معركته لوحده، بينما لأمريكا أن تتحرك بالجميع!”.
وقاللالحوثي لن نقبل بمعادلة تجزئة المعركة، ونعلنها بكل وضوح لا نقبل بمعادلة تجزئة المعركة، ونؤكد على ضرورة توحد أبناء الأمة كالبنيان المرصوص والتعاون على كافة المستويات” لمواجهة كافة التحديات ولدفع الخطر”، كاشفاً أن “المرحلة دخلت فصلا جديدا من المواجهة عنوانها التوحد للتصدي للهجمة والتعاون في مواجهة الخطر الأمريكي”.
وأضاف ” كما تحالف الآخرون علينا سنتعاون ونتحالف كأحرار للتصدي للهجمة الأمريكية والإسرائيلية، مؤكداً على أنه “لسنا ممن يفتعل المشاكل بل نحن مستهدفون منذ سنوات، ولن نتحرج بأن نقول نحن مع كل الأحرار وأملنا أن تتوسع هذه الدائرة في دفع الشر الأمريكي والإسرائيلي، ومن يفترض أن يوجه له اللوم والتهمة بالعمالة والخيانة هو من شذ وخرج عن هذه الدائرة ” .