منبر كل الاحرار

عدن .. الحراك الثوري يؤكد في بيانه الختامي أن اتفاق الرياض لا يمثله

الجنوب اليوم | متابعات خاصة

 

أكد المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب أن اتفاق الرياض لا يمثل بأي حال من الأحوال الحراك الجنوبي وقواه الحية و ما هو إلا تقاسم مصالح المال والسلطة والنفوذ بين الأطراف الموقعة عليه فقط ،وأن موقفنا من اتفاق الرياض لا يتعارض مع الموقف الثابت للمجلس من الدعوة للسلام شريطة أن يكون سلام دائم غير منتقص أو مرحلي.
جاء ذلك خلال انعقاد اللجنة المركزية للمجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير و استقلال الجنوب اجتماع الدورة الرابعة في عدن من 11 إلى 15 يناير 2020 ، وذلك تحت شعار ( استعادة الدولة هدف استراتيجي لشعب الجنوب ولن نسمح بإلغائه أو تحريفه) وبمشاركة (85) عضوا من كافة مناطق الجنوب.
وأكد الحاضرون في ذكرى التصالح والتسامح أنهم كحراك ثوري متمسكين بقيم الذكرى النبيلة والتي تعد من أهم الركائز الأساسية لثورة شعب الجنوب وبرغم اختراقها من أطراف تدّعي تمثيل الجنوب وإقصاءها للآخر وشيطنته خدمة لقوى أجنبية كانت المسببة لما آلت إليه الأوضاع في البلاد ، في إشارة إلى المجلس الانتقالي الموالي للإمارات وانفرادها بتمثيل القضية الجنوبية وتهميش القوى الجنوبية.
وجدد المجلس العهد بالسير قدما على خطى شهداء الجنوب الأبرار كما ناقش الاجتماع الدوري الأحداث السياسية وفي مقدمتها المستجدات على الساحة الجنوبية فيما شهدتها عدن مؤخراً من أحداث مؤسفة وما ترتبت عليه من أزمات إنسانية وأحوال متردية وانفلات أمني وغلاء معيشة ، وتدهور للعملة ونهب للأراضي واستباحة لحرمات البيوت وقتل النفس الزكية التي حرّمها الله ،وكذا المستجدات على الساحة الإقليمية والدولية، بحسب البيان.
وطالب الحراك الثوري الإفراج عن المعتقلين في سجون الإمارات في عدن وشبوة وحضرموت وعلى رأسهم سالم عوض الربيزي وعبدالحميد الروسي الصبيحي.
كما رفض الحراك التدخلات التي تمارسها الإمارات والسعودية في الجنوب ، متهما إياها بمحاولة إذكاء الفتنة بين مختلف شرائح المجتمع الجنوبي.
وخرج الاجتماع بعدد من القرارات والتوصيات وتمثلت بما يلي :-
– صادقت الهيئة المركزية على كلمة رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري الزعيم حسن باعوم في افتتاح الاجتماع الدوري والتي تعد وثيقة من وثائق الاجتماع ويتم اعتماد ما جاء فيها كقرارات وتوصيات وخارطة توجيهية للمرحلة القادمة و العمل على البدء في التحضير للجبهة الوطنية العريضة التي دعى لها والعمل على تشكيل لجان للتواصل .
– أقرت الهيئة المركزية الدعوة لعقد المؤتمر العام للحركة الشبابية والطلابية لتفعيلها و رفدها بالكوادر الشبابية
الجانب التنظيمي للمجلس :
– أقرت الهيئة المركزية وبحسب اللوائح المنظمة للمجلس وفي مادته رقم ( 9 ) من الفصل الثالث للجزاءات التنظيمية بأن كلا من :
1- المحامي سامي جواس عضو مكتب سياسي
2- محمد أحمد الجبواني عضو مكتب سياسي
3- علي أحمد الجبواني عضو مكتب سياسي
4- باسم منصور الحوشبي عضو مكتب سياسي
قد اخلّوا بأهداف المجلس .. واعتبارهم مفصولين عن المجلس بالإجماع.
– أقر الهيئة المركزية توسيع دوائر المجلس وتنشيط بعض الدوائر وفي سبيل تحقيق ذلك أقر الاجتماع ترفيع إلى عضوية المكتب السياسي كلا من :-
1- الدكتور عوض حسن العلقمي
2- سالم عوض الربيزي
3- محسن حسن عزان
4- إبراهيم حسين الجفري
5- الشيخ قاسم صالح امطلي
6- محمد صالح بهيان
وترفيع التالية أسماءهم إلى عضوية اللجنة المركزية للمجلس :-
عن المهرة :-
1- سالم أحمد العامري
عن حضرموت :-
1- المحامي هاني عبدالله عليو
2- عادل عمر بن دغار
3- عمر حسن باعوم
4- يحيى محمد باراس
عن شبوة :-
1- علوي صالح لقزع بارحمة
عن أبين :-
1- الدكتور عمر الزغلي
2- حيدرة الشعبي اليافعي
3- نصر عبدالله السليماني
عن عدن :-
1- سامي محفوظ عبده طارش
2- علي شداد
عن لحج :-
1- العميد حسين حمزه المفلحي
2- غسان أحمد عوض العاطفي
3- فهمي يسلم
4- محمد الصلاحي.