منبر كل الاحرار

مجلس الحراك يحذر من الدور الإماراتي المشبوة ويرفض أي قوات أجنبية في حضرموت

الجنوب اليوم | خاص

 

حذر المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب بمحافظة حضرموت في بيان صادر عن الاجتماع الموسع للمجلس أمس من الدور الإماراتي المشبوه واستخدامه للمال لضرب النسيج الاجتماعي والقبلي في محافظة حضرموت ، وأعتبر عمليات المداهمات للمنازل وانتهاك الحرمات من قبل مليشيات موالية لأبوظبي جريمة وانتهاك سافر لكل أبناء الجنوب ، معتبراً فتح الإمارات للسجون السرية لأبناء حضرموت والجنوب وشبابها وفي مقدمتهم عضو المكتب السياسي للحراك الثوري  المناضل سالم عوض الربيزي والمناضل عبدالحميد الصبيحي ، الذي اخفي قسرا في أحد أقبية سجون الإمارات الذي جعل وبغفله من الزمن من مطار الريان الدولي معتقلا سريا للمناضلين وأغلق البحار والطرقات والموانئ والشواطئ والجزر جريمة لا تسقط بالتقادم ، ودعا المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب بمحافظة بحضرموت كافة أحرار العالم والمنظمات الإنسانية الحقوقية بالضغط على التحالف وعلى رأسه دولة الإمارات من أجل معرفة مصير المعتقلين والكشف عن أماكن اعتقالهم حيث حمّل مسؤولية حياتهم دولة الإمارات العربية المتحدة ، وفي مقدمتهم سالم الربيزي وعبدالحميد الروسي الصبيحي ، وطالب المجلس الثوري أبناء حضرموت بمختلف قبائلهم وانتماءاتهم السياسية والاجتماعية بتحمل المسؤولية الوطنية ، وعلى الجميع أن يدرك أن حضرموت هي ملك لكل أبناءها، كما جدد رفضة المطلق لتواجد أي قوة عسكرية من غير أبناء المحافظة التي تمتلك الكوادر الشابة التي تستطيع إدارة محافظته بل والعمل على إرساء الأمن العام والاجتماعي والنهوض بالتنمية وتوفير الخدمات في مختلف المجالات، وطالب بتمكين أبناء حضرموت من إدارة أبناء المحافظة لثروتها النفطية وميناءها النفطي المسيلة والضبة دون تدخل خارجي.
واكد المجلس الثوري أن تحرير الجنوب واستعادة دولته هدف إستراتيجي لم ولن يتم التفريط به أو تحريفه و يؤكدون أن الجنوب لكل أبناءه بمختلف انتماءاتهم ومشاربهم وأن الكلمة الفصل هي لشعب الجنوب وما يقرره ، كما ايد المجلس دعوة الزعيم باعوم بدعوته من أجل جبهة وطنية جنوبية عريضة تحتضن أبناء الجنوب التواقين للحرية.