منبر كل الاحرار

طارق صالح يحقق حلم عفاش بقيادة الجنوبيين مرة أخرى

الجنوب اليوم | خاص 

 

يستمع العميد طارق للقادة الجنوبين وكأنه القائد العام وهم مجرد أتباع صغار ينفذون أوامره العسكرية في الساحل الغربي وفي لحج وعدن، يستفسر كل قائد على حدة عن أوضاع الوحدات الأمنية، يلتفت نحو الجميع مشدداً على الجاهزية القتالية، يحذرهم من التقصير ويتوعد بإجراءات وجزاءات ضد من يخالف التوجيهات.

المشهد للقاء الذي ترأسه طارق عفاش أعاد التاريخ إلى العام 1995 بعد احتلال قوات على عبدالله صالح الجنوب وفرضت حكما عسكرياً علية، وتحكمت وحكمت الجنوبين بالحديد والنار ، فطارق عفاش يعيد اليوم السيناريو ويستعيد حكم عمة صالح لكن ليس في صنعاء التي خرج منها بلباس أسود متخفياً ، بل يحكم عدن والجنوب ويحكم ويتحكم بقوات جنوبية أسمت نفسها العمالة وتقزمت أمام عفاش الأبن , فطارق عفاش كان منتشياً أمام القادة الجنوبيين الكبار كأمثال لقائد العام لقوات العمالقة الشيخ القائد علي سالم الحسني ،و نائب قائد العام لقوات العمالقة العميد حمدي شكري ، و العميد رائد الحبهي والعميد بسام محضار، فهو القائد العام أمام القادة وهو صاحب القرار والرأي المسموع لدى الإمارات ، فطارق أصبح صديق محمد بن زايد وخالد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وهو الرجل الأكثر قربا من الرياض وأبوظبي وما على القادة الجنوبيين إلا الخضوع له.

هذا ما فسرة مراقبون من لقاء العميد طارق عفاش الثلاثاء لكبار القاعدة الجنوبين في الساحل الغربي ، فنظام 7/7 عاد بقوة واستعاد السيطرة على قرار الجنوب فقط ، وهو ما يعد استهزاء بأبناء الجنوب وتضحياتهم وبحق القضية الجنوبية التي سحقها الحسني وشكري وبسام المحضار في حضرة العميد طارق الأكثر نفوذاً في المخا والساحل الغربي والأكثر نفوذا على المجلس الانتقالي الجنوبي نفسة .

تلك الحقيقة وإن كانت مرة فنظام عفاش اقتلع من جذوره في صنعاء وعاد بقوة إلى عدن بأيادي أبناء الجنوب أنفسهم.