منبر كل الاحرار

أبين على صفيح ساخن .. الإصلاح يعد للهجوم والإنتقالي يستنفر للدفاع

الجنوب اليوم | خاص

 

يعد حزب الإصلاح لمعركة حاسمة في مدينة عدن ويعد العدة لإنطلاق تلك المعركة من شقرة والعرقوب ، اليوم وصل قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية العميد مهران قباطي على رأس قوة عسكرية كبيرة إلى مدينة شقرة بمحافظة أبين، لتعزيز القوات الموالية لهادي ومليشيات حزب الإصلاح والترتيب لمعركة اجتياح عدن .
ووفقا لمصادر محلية فقد تموضعت وحدات اللواء الرابع حماية رئاسية في مواقع متقدمة بمدينة شقرة المُحاذية لمناطق سيطرة مليشيا المجلس الانتقالي، بإشراف مباشر من قائد اللواء العميد مهران بن محمد قباطي ، وجاء وصول القوة العسكرية التابعة للواء الرابع مدرع حماية رئاسية لمدينة شقرة بعد خضوعهم لدورات تدريبة في الإعداد القتالي والمعنوي على مدار الفترة المنصرمة.
وقال قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية العميد مهران قباطي إن وحدات اللواء على أهبة الاستعداد والجاهزية القتالية لتنفيذ أي مهام موكلة لها، وأشار العميد مهران إلى استعداد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية ومعه باقي القوات الحكومية في أبين لساعة الصفر، ودعا قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية رجال المقاومة في محافظات عدن ولحج وأبين للوقوف إلى جانب قوات هادي وإسنادها؛ لاستعادة هيبة الدولة ومؤسساتها.
ووفقا للمصادر محلية فقد استدعت قوات هادي، الاثنين، كافة عناصرها إلى أبين بالتزامن مع تحضيرات لاجتياح عدن ، وقالت مصادر قبلية أن قوات الحماية الرئاسية التي يقودها نجل هادي، ناصر عبدربه، استدعت كافة عناصرها في المحافظات الجنوبية إلى شقرة ، حيث تقوم بصرف مبالغ مالية كبيرة لهم مقابلهم عودتهم للخدمة.
وتأتي هذه التطورات بعد يوم على إرسال ناصر لقائد قواته الميداني سند الرهوة من الرياض رفقة تعزيزات عسكرية كبيرة بالتزامن مع تدريبات مكثفة لقوات هادي تحضيرا لما وصفه عبدالله الصبيحي القيادي في هذه القوات بساعة الصفر ، وكان سليمان الزامكي قائد اللواء الثالث حماية رئاسية اعلن مساء الاحد استنفاذ قواته لكل الخيارات بعد تطبيقه الجانب الخاص بها من اتفاق الرياض في أول رد على الوساطة التي يدفع بها الانتقالي لتهدئة هذه القوات ومنع اقتحام عدن، اخر معاقل المجلس الموالي للإمارات.
المصادر أفادت بأن  الإصلاح يدفع في حسم المعركة لصالحة في عدن لأنه على يقين من سقوط مأرب ، ورداً على تلك التحركات العسكرية من جانبها أعلنت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الموالية للإمارات اليوم جاهزيتها القتالية لمواجهة من وصفتهم بالإرهابيين، في إشارة منها إلى حزب الإصلاح وقوات هادي.

وأفادت مصادر محلية ، أن رؤساء فروع الانتقالي في ابين ، في تلك المديريات تعهدوا بمحاربة مسلحي الإصلاح وطردهم من المحافظة.

وعززت قوات “الانتقالي” الموالية للإمارات اليوم الاثنين، تواجدها العسكري في كل من مديريات موديه، الوضيع و لودر ، وكان يوم أمس قد شهد قرن الكلاسي تبادل لقصف مدفعي بين قوات موالية لهادي وأخرى تابعة للانتقالي .
يشار إلى أن الانتقالي يعيش حالة استنفار قصوى في محافظة أبين تحسباً لأي هجوم على مدينة زنجبار عاصمة المحافظة من قبل مليشيات حزب الإصلاح .