منبر كل الاحرار

الإصلاح يُجبر الجنوبين على التوحد لمواجهته والبداية من شبوة

الجنوب اليوم | خاص

 

ستجبر ممارسات حزب الإصلاح وتشبثه بالجنوب كل أبناء الجنوب على إزالة التباينات وتناسي الخلافات بينهما والتوحد لمواجهة تعنت الإصلاح في كل المحافظات وليس في محافظة شبوة وحسب، فمخرجات اللقاء التشاوري الاستثنائي الذي عقده مجلس الحراك الثوري بمحافظة شبوه صباح اليوم الأحد، والتي تناغمت مع مطالب وشعارات المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات يؤكد أن الإصلاح الذي فشل في كسب تأييد شعبي في محافظة مأرب وحولها إلى معقل من معاقله مستخدما لغة النار والقمع لكافة الأصوات المعارضة لممارساته الانتهازية يفشل اليوم في الحصول على أي تأييد حتى للتيارات التي كانت مقربة من الرياض ، وبسبب موجة الاعتقالات والتنكيل والاستحواذ والسيطرة على الثروة في شبوة بقوة السلاح واسكات كافة الأصوات الحرة الرافضة للاستغلال والابتزاز والاستيطان الجديد وتحويل شبوة من محافظة يمنية إلى محافظة تخضع لوصاية قيادات اخوانية فشلت في إدارة صنعاء خلال الفترة 2012 ، 2015م وفقدت الحاضنة الشعبية وأجبرت حزب المؤتمر الشعبي العام إلى الوقوف في صف الحوثيين ضد الإصلاح ، تجبر اليوم التيارات السياسية والثورية والحركية الجنوبية  التي كان لها مواقف مناهضة لرؤى وتوجهات الانتقالي أن تقف معه في خندق واحد .

فسلوكيات الإصلاح التي يفرضها عبر ميلشياته المسلحة وينفذها المحافظ بن عديو على رأس هرم السلطة المحلية ستدفع كل التيارات الجنوبية إلى التوحد على طرد مليشيات الإصلاح ليس من شبوة وحسب بل من كل الجنوب ، ولعل ما ذكره اليوم مجلس الحراك الثوري في ختام اللقاء الاستثنائي يؤكد أن الإصلاح الذي استخدم القوة المفرطة ضد النخبة الشبوانية في أغسطس الماضي بمساعدة معظم أبناء المحافظة بات اليوم وحيداً وعدواً للجميع ، فالإصلاح الذي تربطه بشبوه مصالح استراتيجية كحقول النفط وطرق وموانئ التهريب لم تعد تربطه بأبناء شبوة أي علاقات إيجابية بعدما كرس ثقاقة المحتلين والغزاة وليس العكس .

فمجلس الحراك الثوري طالب في لقائة الاستثنائي اليوم بسحب القوات العسكرية غير الجنوبية التي أتت من خارج محافظات الجنوب ، وإغلاق المعسكرات التي تتواجد بها قوات شمالية وإخراجها إلى خارج المحافظات الجنوبية ، وطالب باصدار عفو شامل بشبوة وإطلاق سراح السجناء ووقف أي ملاحقات لأبناء شبوة أكانت بدواعي عسكرية أو سياسية أو مدنية وصرف جميع حقوقهم ومرتباتهم.

كما دعا مجلس الحراك الثوري بشبوه لبدء حوار شامل لكل ابناء شبوة بكافة مكوناتهم السياسية والاجتماعية من اجل الحفاظ على شبوة ومقدراتها وخيراتها والنأي بها عن الصراع الموجود والحرب العبثية الدائره بشقرة محافظة ابين .

وأكد الحراك على ضرورة وحدة صف أبناء الجنوب لمواجهة المخاطر والتحديات والتمسك باهداف القضية الجنوبية والعمل على التحرير والاستقلال وإقامة دولة الجنوب المستقلة الحرة التي يتساوى فيها الجميع دون غلبة لقرية أو منطقة على غيرها من مناطق الجنوب وفي ظل شراكة محافظات الجنوب وفق سكانها وثرواتها .