منبر كل الاحرار

حزب الإصلاح يدير سيئون من مأرب ويفصل الوادي عن الساحل

الجنوب اليوم | خاص 

 

كشفت قضية اعتقال الناشط والصحفي رضوان الحاشدي من مطار سيئون اثتاء عودته من رحلة علاجية استمرت لعدة اشهر ، أن مليشيات حزب الاصلاح تدير وادي حضرموت منذ سنوات وأنها تفرض كامل سيطرتها عن مطار سيئون الدولي ، فجريمة اختطاف الصحفي الحاشدي الذي ادانها صحفيوا اليمن نقابات عمال محافظة تعز أكدت سلطات الاخوان في مارب لم تكتفي بالسيطرة على منفذ الوديعة الواقع في نطاق مديرية العبر احدى مديريات محافظة حضرموت ومصادرة كافة ايراداته التي تتجاوز سنوياً 30 مليار ريال ، وانما نحج الاصلاح عبر قيادات عسكرية وحزبية في مأرب وحضرموت بفصل وادي حضرموت عن سلطات محافظة حضرموت الموالية لهادي بقيادة اللواء فرج البحسني قائد المنطقة العسكرية الثانية باعتبارها محافظة مستقلة والحقها بمحافظة مأرب ، تلك الحقيقة التي ظلت مغيبة عن انظار اليمنيين أكدتها عملية اختطاف الزميل رضوان الحاشدي من مطار سيئون بتاريخ 7 يوليو الجاري من قبل سلطات امنية اخوانية ونقلته على الفور إلى مدينة مارب هو وعدد من المعتقليين من ابناء حضرموت ،كما اكدت جريمة إعتقال الحاشدي إن حزب الاصلاح هو من وقف وراء محاولة نزع وادي حضرموت الغني بالثروة النفطية عن ساحل حضرموت “المكلا” أواخر العام المنصرم ، وكاد ان يمرر قرار رئاسي عبر مدير مكتب الرئيس هادي عبدالله العليمي والذي ينحدر إلى حضرموت باعلان سيئون عاصمة محافظة وادي حضرموت مستقلة عن الساحل لولا تدخل بعض الاطراف المعارضة للاصلاح واحباط تلك المساعي. من جانبها أدانت منظمة سام للحقوق والحريات اليوم الثلاثاء 14 يوليو 2020، اعتقال الصحفي والناشط رضوان الحاشدي من مطار سيئون بمحافظة حضرموت بعد اعتقاله لشهر كامل في جمهورية مصر العربية منذ 8 يونيو، وترحيله إلى اليمن في 7 يوليو دون الإعلان عن الأسباب، وواصلت الأجهزة الأمنية اليمنية احتجازه بصورة غير قانونية.
وقالت سام ، إن جهاز الأمن السياسي نقل الصحفي المختفي قسريا رضوان الحاشدي من محافظة حضرموت إلى محافظة مأرب بتاريخ 10 يوليو ويواصل الجهاز احتجازه وإخفاءه قسريا دون السماح له بالاتصال بالعالم الخارجي أو معرفة التهمة الموجهة إليه ومقابلة محام أو حتى الاتصال بذويه.
وطالبت المنظمة ” الأجهزة الأمنية بمارب بالكشف عن مصير الصحفي رضوان الحاشدي، والإفراج عنه فورا أو تحويله للنيابة إن كان متهما بارتكاب فعل مجرم في القانون، وتسهيل إجراءات اتصاله بأقاربه ومقابلة محام يختاره هو”.
وأضاف بيان سام إن المنظمة تتبعت مسار اعتقال الصحفي رضوان الحاشدي عن طريق شهود ومصادر خاصة وأصبحت على يقين أنه اعتقل وفق تنسيق أمني خاص بمطار سيئون حتى تسليمه إلى سجن تابع لجهاز الأمن السياسي في مارب
وقالت سام في آخر بيانها يجب على جهاز الامن السياسي في مأرب الكشف عن مكان احتجاز الصحفي الحاشدي فوراً، والإفراج عنه بلا قيد أو شرط، مؤكدة ان منتهكي حقوق الانسان لن يفلتوا من العقاب.