منبر كل الاحرار

أبين ترفض التطبيع الإماراتي مع اسرائيل وتدعو لمواجهة تداعياته

الجنوب اليوم | خاص

 

وسط رقابة مسبقة من قبل قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات ، تصاعدت المظاهرات الرافضة للتطبيع الاماراتي مع إسرائيل في محافظة أبين ، متجاوزة كافة القيود التي يفرضها الانتقالي في عدد من المديريات التابعة للمحافظة.  فبعدما واجه الانتقالي مظاهرة شارك فيها العشرات من الرافضين لتطبيع عرب ترامب مع إسرائيل في مدينة زنجبار الأسبوع الماضي ، ارتفع السخط الشعبي الرافض للتطبيع مع إسرائيل من زنجبار الى مديريات موديه والوضيع ولودر ولايزال الرد الشعبي الجنوبي الرافض للتطبيع الاماراتي مع تل أبيب في حالة ارتفاع ، فبعد خروج مظاهره نسائية أمس الأول في مدينة زنجبار عاصمة المحافظة شاركت فيها العشرات من نساء أبين الرافضات للتطبيع مع دولة الكيان الإسرائيلي وعبرن عن غضبهن عن الدور الاماراتي المساند لأطماع واجندة تل ابيب ، شهدت مديريتي موديه والوضيع بمحافظة أبين اليوم الجمعة مظاهرات حاشدة رفضاً للتطبيع الاماراتي مع إسرائيل شارك في المظاهرتين المئات من أبناء ابين الرافضين لأي علاقات مع دولة العدو الإسرائيلي ، وتم رفع اعلام دولة فلسطين وإحراق أعلام دولة إسرائيل في المظاهرتين التي خرجت بعد صلاة الجمعة اليوم في موديه والوضيع وردد المتظاهرين شعارات مناهضة للتطبيع الاماراتي ورفعت لافتات عبرت فيها المتظاهرين عن رفضهم القاطع لأي تقارب عربي إسرائيلي معتبرين التطبيع بين الامارات وإسرائيل خيانة للقضية الفلسطينية التي تعد قضية العرب والمسلمين الأولى كونها مرتبطة بأولى القبلتين وثالث الحرمين القدس الشريف ، والتطبيع الاماراتي خيانة لمقدسات الامة.

واعتبر المتظاهرون الوجود العسكري الاماراتي اليوم امتدادا للمطامع والاجندة الإسرائيلية في الجنوب وجزيرة سقطرى.  ودعا المتظاهرين كافة أبناء الجنوب الى التوحد وتفويت الفرصة على أعداء الامة ممثله بالامارت والسعودية وتحرير الجنوب من الوجود العسكري الاماراتي والسعودي من دنس عملاء إسرائيل .

وكانت قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات قد اعتقلت خطيب مسجد في مدينة عدن بسبب مقاطعته للتطبيع الاماراتي مع إسرائيل واستنكاره لتلك الجريمة التي تعد وصمة عار في جبين حكام الامارات ، كما منعت خروج مظاهرات رافضة للتطبيع في عدن.

وتفيد مصادر محلية أن الانتقالي لأصدر تعميم داخلي لكافة الجهات الأمنية التابعة له بمنع أي مظاهرات او مظاهر معادية للتطبيع الاماراتي مع إسرائيل ، وجاء ذلك عقب ترحيب نائب رئيس الانتقالي هاني بن بريك بالتطبيع مع إسرائيل واعلانه المستفز لكافة المراقبين باستعداده زيارة تل ابيب .