منبر كل الاحرار

السفير الأمريكي ينفي مزاعم الإمارات بإلغاء تل أبيب عملية ضم الأراضي الفلسطينية

الجنوب اليوم | صحافة 

 

نفى السفير الأمريكي لدى إسرائيل صحة المزاعم الإماراتية بخصوص إلغاء تل أبيب عملية الضم لأجزاء من الضفة الغربية، والذي أعلنت عنه أبوظبي عشية تطبيعها العلني مع كيان الاحتلال.

وقال “ديفيد فريدمان”، سفير واشنطن لدى الصهاينة، في لقاء مع إذاعة الجيش الإسرائيلي: تل أبيب لم تلغِ ضم الأراضي الفلسطينية، وإنما تم تعليقها لمدة عام، مؤكداً أن القرار سيادي ولا يمكن إلغاؤه.

تصريح السفير الأمريكي تنسف تصريحات محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، في 13 أغسطس الماضي، عندما أكد أن بلاده أقنعت إسرائيل بالتخلي عن ضم مناطق جديدة في الضفة الغربية، مقابل التطبيع العلني بين الطرفين.

وكان بنيامين نتنياهو قد أكد في نفس التاريخ أن إسرائيل توصلت لاتفاق التطبيع مع الإمارات دون تقديم أي تنازلات، فيما وصفها بالسيادة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، إلا أن القيادة الإماراتية لا تزال تصر على الحديث عن الخطوة، باعتبارها انتصاراً للقضية الفلسطينية.

إضافة إلى ذلك، نفى السفير الأمريكي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، نية واشنطن تسليم الإمارات أيًّا من مقاتلات إف – 35 بعد التوقيع على اتفاقية سلام مع إسرائيل في الوقت الراهن.

وتوقّع فريدمان -في مقابلة أجراها مع صحيفة “جروزاليم بوست” الإسرائيلية- أن تتسلم أبوظبي أولى مقاتلات إف – 35 بعد سبع سنوات، في تصريح آخر يُبدِّد الآمال الإماراتية، ويخالف ما تم الاتفاق عليه مع الولايات المتحدة، قبل التطبيع العلني.