منبر كل الاحرار

اقتصاد الإمارات يتلقى صفعات اقتصادية متتالية

الجنوب اليوم | اقتصاد

 

هوت الأسهم الإماراتية، بعد يوم من إعلان شركة المقاولات “أرابتك” الإفلاس وتصفية أنشطتها، إثر تكبدها خسائر تراكمية فاقت رأس مالها.
وسجل مؤشر بورصة دبي -في نهاية تداولات الخميس- هبوطاً بواقع 0.3%، بعد تراجع سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.4%، في حين ظلت التداولات على سهم أرابتك القابضة معلقة، بعد خسارتها 59% من قيمتها السوقية العام الجاري، قبيل اجتماع لمساهمي الشركة.
وفي أبوظبي تراجع سهم بنك أبوظبي الأول 0.9%، فيما انخفض سهم الشركة العالمية القابضة 1.8%، ما أثر سلباً على مؤشر البورصة التي هبطت0.6%.
وكان الاقتصاد الإماراتي تلقى صدمة جديدة، بعد قرار الجمعية العمومية لشركة أرابتك القابضة الإماراتية، المدرجة بسوق دبي المالي، الأربعاء، حلّ الشركة والتقدم بطلب للمحكمة المختصة بطلب إعلان إفلاس الشركة وتصفيتها.
وبحسب صحيفة الخليج، فإن الجمعية العمومية وافقت على أن يقوم مجلس الإدارة قبل إشهار الإفلاس بإطلاع أصحاب المصلحة على آثار التصفية خلال مهلة تصل إلى شهرين.
جاء هذا بعد تكبّد الشركة في النصف الأول من العام الجاري، خسائر قيمتها 794 مليون درهم إماراتي ناجمة عن أعمال الإنشاء “أرابتك للإنشاء”، مقابل أرباح بلغت 58 مليون درهم في النصف المقارن من 2019، استناداً إلى نتائج أعمال الشركة الأخيرة على موقع سوق دبي المالي.
وأفادت الشركة في بيان لسوق دبي المالي في 16 أغسطس الماضي، إن إجمالي الخسائر المتراكمة لديها يبلغ 1458.26 مليون درهم، تُشكِّل 97.22% من رأسمالها البالغ 1500 مليون درهم.
وتلقى الاقتصاد الإماراتي صفعات متتالية منذ بداية العام 2020، ليضاعف خسائره التي يتكبدها منذ خمس سنوات، جراء تداعيات فيروس كورونا، وتأثيرات الحروب والصراعات التي تمولها أبوظبي، في أكثر من قطر عربي، أهمها الحرب في اليمن، التي استنزفت المليارات من خزينة الدولة الخليجية.
ويرى مراقبون ان الواقع يعد بمزيد من الانهيارات في اقتصاد أبوظبي، بالتزامن مع الأموال الباهظة التي تدفعها إلى إسرائيل، لتعويض خسائرها الاقتصادية، خاصة بعد التطبيع العلني معها، مؤخراً.