منبر كل الاحرار

مراسيم استقبال الأسرى بين صنعاء وسيئون يفضح حكومة هادي

الجنوب اليوم | خاص

 

وصل قرابة 250 أسير من أسرى قوات هادي إلى مطار سيئون بوادي حضرموت، ولكن وصولهم لم يكن محل اهتمام من قبل حكومة هادي أو اياً من القيادات الموالية لهادي في المدينة، فالطائرة الأولى والثانية وصلت إلى مطار سيئون ولم يجد المئات من الأسرى سوى البعض من أهاليهم دون أي استقبال رسمي وهو ما أثار سخط معظم الأسرى المُفرج عنهم بموجب صفقة تبادل الأسرى التي أشرف على تنفيذها الصليب الأحمر الدولي ضد حكومة هادي.
مصادر محلية أفادت بأن حزب الإصلاح استقبل الأسرى الموالين له بفنادق سيئون وقدم لهم المال والغذاء ، وترك الأسرى الاخرين غير المنتمين للحزب يواجهون مصير الشتات والتشرد حتى أن بعضهم حاولت قناة الحدث والعربية أن تأخذ منه تصريح فقال على الهواء إن من قصفة وعرضة للموت هو التحالف وليس الحوثيين متسائلا عن الحكومة التي غررت بالمئات من اليمنيين للقتال معها ، وقالت مصادر أن نائب الجنرال علي محسن الأحمر يحيى أبو عوجا وجه باستضافة الأسرى المُفرج عنهم بقيادة المنطقة العسكرية الأولى ، حتى يتم توفير سيارات تقلهم الى مناطقهم ,
وبالعكس، استقبلت صنعاء 470 أسير استقبال رسمي وشعبي كبير، فاستقبلت حكومة صنعاء الأسرى الواصلين عبر طائرات الصليب الأحمر الدولي على أربع دفعات وفرش السجاد الأحمر تكريما للأسرى المحررين كما كان حرس الشرف حاضراً في صالة التشريفات وهو استقبال وفق المراسيم المعتادة يستخدم لاستقبال كبار الضيوف من ملوك ورؤساء، وعقب الاستقبال الرسمي اصطف الآلاف من سكان صنعاء مستقبلين الأسرى استقبال شعبي كبير، واضطرت سلطات صنعاء نقل الآلاف من مستقبلي الأقصى إلى جولة الجمنه بشارع المطار الذي اكتظ بالمستقبلين.
التباين في الاستقبال بين حكومة صنعاء وحكومة هادي أثار سخط عارم لدى الأسرى الموالين لحكومة هادي اللذين صُدموا بالإهمال وعدم الاكتراث بهم من قبل الحكومة التي قاتلوا وأسروا من أجلها.