منبر كل الاحرار

الريال اليمني يواصل انهياره في الجنوب والدولار ينخفض بمناطق الحوثيين

الجنوب اليوم | خاص

 

شهدت أسعار صرف العملات الأجنبية على رأسها الدولار الأمريكي استمراراً في ارتفاع أسعارها مقارنة بالعملة المحلية في المناطق الجنوبية.

وأفادت مصادر مطلعة في عدن أن سعر الصرف وصل إلى 860 ريال للدولار الواحد في عدن وفي حضرموت بلغ الصرف 857 ريال للدولار الواحد وبلغ سعر صرف الريال السعودي 225 ريال يمني للريال السعودي الواحد.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه مناطق سيطرة الحوثيين انخفاضاً لسعر الصرف حيث هبط الدولار الأمريكي إلى 599 ريال بينما لا يزال الريال السعودي في حالة استقرار أمام العملة المحلية في صنعاء حيث يساوي الصرف هناك 159 ريال يمني مقابل الريال السعودي.

وأدت سياسات حكومة هادي إلى انهيار في قيمة العملة المحلية الأمر الذي انعكس على الوضع الاقتصادي وأدى لارتفاع الأسعار بشكل مهول.

وتسببت كميات الأموال التي تطبعها حكومة هادي في الخارج بدون تأمين قيمتها الشرائية إلى تسارع انهيار الريال اليمني وفقدان قيمته الشرائية.

وتتهم أطراف سياسية جنوبية حكومة هادي وحزب الإصلاح بتعمد إغراق السوق بالعملة الجديدة من دون تأمينها بالدولار بهدف تسريع تأزيم الوضع الاقتصادي في الجنوب كوسيلة من وسائل حرب الإصلاح ضد المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يرفض الانسحاب من المدن التي يسيطر علها جنوب البلاد بعد أن تمكن المجلس الموالي للإمارات من طرد عناصر حزب الإصلاح المسلحة وقوات هادي المتهمة بارتباط بعض قياداتها مع تنظيمات إرهابية كالقاعدة.