منبر كل الاحرار

تقرير قضائي.. يكشف حجم الإهانات التي تتعرض لها السلطة القضائية في الضالع

 الجنوب اليوم | خاص 

 

كشفت رسالة موجهة من القاضي محسن يحيى بن طالب ، رئيس محكمة استئناف محافظة الضالع ، والقاضي جلال عبيد المرفدي، رئيس نيابة استئناف بالمحافظة لرئيس القضاء الأعلى في حكومة هادي عن فوضى غير مسبوقة تعيشها المناطق الواقعة تحت سيطرة حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات ، القاضيان كشفا عن تعرضهما لمضايقات وتهديدات مست حياتهما من قبل مليشيات الانتقالي المعنين بالملف الأمني ، وفي رسالة وصف القضاة الشرطة التابعة للانتقالي بمجاميع من البلاطجة لا يعرفون النظام والقانون.

وقالت الرسالة إن استمرار العمل القضائي خطر كبير للقضاة وأعضاء النيابة ،مشيرين إلى ظهور حالات تنمر ضدهما من بعض جنود الأمن والبلاطجة والمواطنين ، بالإضافة إلى إهانة القضاء.

وحملا القاضيان مجلس القضاء الأعلى في حكومة هادي المسؤولية تجاه القضاة وأعضاء النيابة العامة في محافظة الضالع ،مطالبين بتوفير مقر أو مجمع قضائي لهم يكون بعيدا عن سيطرة من وصفوهم بالبلاطجة ، لكي يمارسوا عملهم بكل حرية وبعيداً عن المخاطر.

كما شكو رفض الجهات الأمنية المعنية بالسجن المركزي نقل السجناء ، مؤكدين ضرورة على إيجاد شرطة قضائية كحلول سريعة تسند إليها مهام حماية القضاة وأعضاء النيابة ومقرات المحاكم والنيابة العامة بما يعزز مكانة القضاة وأعضاء النيابة العامة .

وأكد التقرير القضائي تعرض القضاة وأعضاء النيابة لعدد من الإعتداء من قبل مليشيات الانتقالي وتباينت بين حالة تقطع كما حدث للقاضي جلال المرفدي رئيس نيابة استئناف محافظة الضالع لمحاولة الضغط عليه للإفراج عن متهم في جريمة شروع في القتل ، وقد تم إبلاغ الأمن إلا أنهم لم يحركوا ساكنا.

وتعرض القاضي فضل لصور وكيل نيابة الأزارق للتهديد بالقتل داخل مقر المحكمة في إدارة أمن الضالع أثناء انعقاد جلسات المحكمة من قبل أحد جنود القوات الخاصة ، بسبب مطالبته بالخروج من المحكمة فرد عليه الجندي إذا ترفع صوتك سوف أحط الرصاصة بين العيون ، كما تعرض في تاريخ 20-10-2020 ، القاضي الجزائي بمحكمة الضالع الابتدائية محمد العميسي ومعه عضو نيابة الضالع الابتدائية القاضي حيدرة نصر شايف للتهديد ومنع الجلسات بقوة السلاح وذلك أثناء انعقاد الجلسات الجسيمة داخل مقر إدارة الآمن العام وبعد إحضار السجناء على ذمة قضايا كلها قتل ، ومن الانتهاكات التي تعرض لها القضاة في الضالع في ظل الانفلات الأمني تعرض وليد النوبي عضو نيابة الضالع الابتدائية إلى الإهانة ومحاولة الاعتداء عليه من قبل أحد جنود القوات الخاصة داخل قاعة المحكمة ، يُضاف إلى تعرض القاضي محمد المحرابي رئيس محكمة الضالع الابتدائية للإهانة عن طريق منشور تم طباعته بالكمبيوتر من فاعل مجهول.

وفي ظل تصاعد الانتهاكات ضد القضاة ـ تعرض عضو نيابة الضالع الابتدائية القاضي رياض مسعد للتهديد من قبل شخص قيادي بإحدى القوات واسمه إبراهيم علي محسن.

وفي شهر ثلاثة من هذا العام منعت عناصر الانتقالي القاضي الجزائي في محكمة الضالع الابتدائية عبدالله محمد الأغبر من عقد جلسة داخل المحكمة في الأمن وتم إخراج القاضي من المحكمة بشكل مهين ، وفي في تاريخ الأحد 8-11-2020 قام شخص يدعى رامي البهلي يتبع إدارة أمن الضالع ويسيطر على أمن مديرية الضالع بإهانة عضو نيابة الضالع الابتدائية قيس عبده حسين داخل مبنى النيابة بالقول له انتم مرتزقة ثم قام بتهديده بالقول سأربطك .

ويوم الاثنين الماضي اقتحم المدعو رامي البهلي ومعه طقم عليه مسلحون النيابة العامة ومنع دخول الموظفين إليها لمزاولة عملهم ، ونتيجة تلك الاعتداءات والإهانات التي تعرض لها القضاة وأعضاء النيابة في المناطق الواقعة تحت سيطرة حكومة هادي أعلن نادي القضاء في الضالع تعليق العمل حتى إشعار أخر.