منبر كل الاحرار

قيادي بالانتقالي يهدد قوات هادي بالحوثيين

الجنوب اليوم | خاص

 

هدد قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات قوات الإصلاح والرئيس هادي في المناطق الجنوبية بالقوات التابعة للحوثيين.

وقال القيادي بالانتقالي صلاح بن لغبر في تغريدة على حسابه بتويتر إن مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي لو تنحت ورفعت الغطاء الجوي عن قوات هادي التي أسماها بـ”جيش الإخوان” لكانت هذه القوات هربت كالفئران أمام “10 صبيان حوثيين”.

وأضاف الأكاديمي والناشط السياسي الجنوبي بن لغبر في تغريدته إن قوات هادي “ماهم إلا نسخة من جيش الفرقة الأولى مدرع ومن مسؤولي العصابة المسماة (شرعية)”.

ووصف بن لغرب الرئيس هادي ونائبه علي محسن الأحمر بالعاهات، وقال “لا يمكن لعاهات كهادي ومحسن وعيالهم أن يبنوا دولة أو جيشاً أو حتى مزرعة”.

ويتزامن الهجوم الذي يشنه ناشطون وسياسيون تابعون للانتقالي ضد هادي وقواته وحزب الإصلاح مع تصاعد حالة التوتر بين الطرفين بعد تعثر تشكيل حكومة المناصفة بين أدوات التحالف عن الشمال والجنوب بمشاركة الانتقالي وفي ظل عودة المعارك بين قوات الطرفين في أبين.

في هذا السياق قالت مصادر خاصة للجنوب اليوم إن المجلس الانتقالي قرر عدم المضي في تنفيذ اتفاق الرياض ووجه ناشطيه ووسائل إعلامه بشن حملة ضد هادي وقيادات سلطته المتواجدة بالرياض مع التلويح، كما وجه الانتقالي إعلامييه بتكثيف الحديث عن مدى ضعف قوات هادي والإصلاح أمام بضعة مقاتلين من الحوثيين، مشيرة إلى أن الانتقالي يسعى من خلال ذلك إلى التشكيك بقدرة قوات هادي على فرض سيطرتها العسكرية والأمنية على المناطق الجنوبية التي تسعى للانتشار فيها من خلال اتفاق الرياض وهو ما يهدد بإمكانية سقوط المناطق الجنوبية بعد سيطرة قوات هادي عليها في أيدي عناصر تنظيم القاعدة والتنظيمات المسلحة الإرهابية.

وجاءت تصريحات ناشطي الانتقالي بعد سقوط معسكر ماس الاستراتيجي في مأرب بيد الحوثيين، في الوقت الذي تدفع فيه قوات هادي بتعزيزاتها إلى الجنوب بدلاً من حماية أهم معاقلها المتبقية في الشمال.