منبر كل الاحرار

بعد شهرين من الغياب واشنطن تعيد البحسني إلى حضرموت

الجنوب اليوم | خاص

 

كشفت مصادر محلية في حضرموت أمس الخميس أن المحافظ فرج البحسني عاد إلى مدينة المكلا على متن طائرة حطت بمطار سيئون الذي سمح التحالف لحكومة هادي باستخدامه كمطار وحيد أمام اليمنيين للدخول والخروج من وإلى اليمن.

وقالت المصادر إن البحسني والذي جرى استدعاؤه إلى السعودية، ظل في العاصمة الرياض قرابة الشهرين بعد أن شهدت مدن حضرموت احتجاجات وتحركات من قبل عدة أطراف موالية للتحالف بشقيه السعودي والإماراتي بهدف إسقاط المحافظة النفطية والسيطرة عليها.

ويحظى البحسني بدعم أمريكي مباشر في حضرموت حيث يستند في بقائه بمنصبه كمحافظ للمحافظة بالإضافة إلى منصبه السابق قائداً للمنطقة العسكرية الثانية إلى السفير الأمريكي هنزل الذي سبق وزار المكلا أكثر من مرة بدون المرور عبر رئيس الحكومة أو الرئيس هادي في الرياض حيث تتعامل واشنطن فيما يخص حضرموت مع المحافظ البحسني مباشرة.

وتتواجد لواشنطن قوات عسكرية في مطار الريان بالمكلا الذي حولته القوات الإماراتية إلى قاعدة عسكرية مغلقة منذ العام 2016 حتى الآن ومنعت حكومة هادي من استخدامه أو فتحه أمام المسافرين.

وكانت الأطراف الموالية للتحالف (الانتقالي والإصلاح) قد استغلت حالة التدهور في الخدمات لدعم الاحتجاجات وتغذيتها ثم توظيفها لصالحها، لكن المحافظ البحسني ظل متمسكاً بموقفه الرافض لخروج أي مظاهرات واحتجاجات فارضاً حالة طوارئ في مدينة المكلا عاصمة المحافظة.

وعلى إثر اشتداد الصراع في حضرموت سياسياً قامت السعودية باستدعاء البحسني، في حين يبدو أن واشنطن هي من ضغطت على الرياض لإعادة البحسني إلى حضرموت رغم استمرار الأوضاع على حالها.