منبر كل الاحرار

للتأكيد على فشل الانتقالي أمنياً.. حيدان يلتقي قيادة التحالف ويطالب بإجبار المجلس تنفيذ الشق العسكري

الجنوب اليوم | خاص

 

قالت مصادر مقربة من وزير الداخلية بحكومة هادي في عدن اللواء إبراهيم حيدان إن الأخير أبلغ قيادة التحالف السعودي واللجنة العسكرية السعودية التي التقى بها اليوم في قصر معاشيق عدم قدرته على العمل في ظل الوضع الذي لا يزال المجلس الانتقالي الجنوبي يفرضه في عدن تحديداً.

وقالت المصادر إن احتجاج حيدان جاء على استمرار المجلس الانتقالي الجنوبي رفضه تنفيذ التزاماته بشأن الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض وهو ما أعاق تحركات الوزير ومهامه وعدم تنفيذ أوامره وتوجيهاته لدى قطاع كبير من الوحدات والأجهزة الأمنية في عدن.

وأضافت المصادر إن حيدان أرجأ الاختلالات الأمنية في عدن ومنها التفجيرات اليومية التي تشهدها المدينة منذ وصول الحكومة إلى عدن في 30 ديسمبر، أرجأها إلى مسؤولية المجلس الانتقالي الجنوبي ووحداته المسيطرة على الأجهزة الأمنية.

وكان حيدان قد التقى باللواء محمد الربيعي رئيس فريق التنسيق والارتباط أو ما يعرف باللجنة العسكرية السعودية للإشراف على تنفيذ اتفاق الرياض، وقائد قوات التحالف السعودي في عدن العميد نايف الحبيل في قصر معاشيق اليوم الأربعاء، وطالب حيدان من قيادة التحالف الضغط على الانتقالي وإجباره على تنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض، مشدداً على ضرورة التسريع بتوحيد الأجهزة الأمنية.

يأتي ذلك وسط اتهامات للسعودية بالوقوف خلف التفجيرات التي تشهدها مدينة عدن بشكل يومي بهدف إفشال المجلس الانتقالي أمنياً وإجباره على تسليم الملف الأمني لوزارة الداخلية التي يقودها حيدان المحسوب على الإصلاح.

ومن شأن تسليم الانتقالي الملف الأمني لحلفاء السعودية أن يدفع بالموالين للأخيرة إلى السيطرة على مدينة عدن بشكل كامل وهو ما قد يعرض الانتقالي وكوادره وقياداته إلى التهديد المباشر بالإبعاد والتصفيات على غرار ما حدث لقيادات وكوادر الإصلاح خلال الأعوام الماضية منذ صعود الشخصيات العسكرية والأمنية الموالية للإمارات في عدن وتسلمها زمام الأمور وهو ما صاحبه في الوقت ذاته تصفيات واغتيالات استهدفت بشكل رئيسي المنتمين للإصلاح.