منبر كل الاحرار

السجون السرية .. وسيلة دول التحالف لقهر أبناء الجنوب من عدن وحتى المهرة

الجنوب اليوم | خاص 

 

كشف الشيخ القبلي المعروف “علي سالم الحريزي” عن قيام القوات السعودية في محافظة المهرة، باستحداث نحو 100 زنزانة سِرية تحت الأرض في مطار الغيضة الخاضع لسيطرتها منذ ثلاث سنوات.

واعتبر الحريزي لجوء السعودية إلى انشاء سجون سرية في المطار المدني المحتل والذي تحول الى معقل عسكري للسعودية تتواجد فيه غرف عمليات تابعة للقوات البريطانية والأمريكية ، يعكس رغبة السعودية في اتخاذ المحافظة مقراً لها، ونيتها في اعتقال وتعذيب الأحرار من أبناء محافظة المهرة وقتلهم في تلك السجون.

وحذر الحريزي السعودية من ردة فعل أحرار المهرة الغاضبة ، وكانت القوات السعودية قد اعتقلت عدد من أبناء المهرة في مطار الغيظة واحد الصحفيين لقيامة بالتقاط صورة لمحيط المدني قبل عام في سجون خاصة بها داخل المطار .
ما كشفة أحد أبرز المرجعيات القبلية المناهضة للتواجد العسكري السعودي البريطاني والأمريكي في محافظة المهرة شرق اليمن ، الأربعاء الماضي في خطاب وجهه لأبناء المهرة وأحرارها ، يؤكد أن دول التحالف السعودية والإمارات تتخذ من سياسة الترهيب والقمع وسيلة لقهر المجتمع الجنوبي وتطويعهم لطاعتها بالقوة ، والتخلص من معارضيها بالتصفيات الجسدية والاعتقالات والإخفاء القسري والتهجير خارج البلاد.

وكانت الإمارات قد أنشأت 26 سجناً سرياً في مدينة عدن ومدينة المكلا والساحل الغربي وارتكبت في تلك السجون جرائم التعذيب الوحشي بحق المعتقلين من معارضيها ، ولايزال هناك أكثر من 50 شاباً من أبناء مدينة عدن مخفيين قسرياً في سجون بئر احمد بمدينة عدن حتى الأن دون محاكمة عادلة منذ سنوات.

وكان قرابة 45 سجيناً في السجون السرية الإماراتية قد أضربوا عن الطعام الأسبوع قبل الماضي ، وتلك السجون التي ما تزال تُدار بشكل مباشر من قبل عمار عفاش شقيق طارق عفاش قائد مليشيات ما تسمى بحراس الجمهورية في الساحل الغربي في معتقلات بئر احمد بمدينة عدن حتى اليوم ، يرتكب فيها أبشع جرائم التعذيب ، وترفض دول التحالف عرض السجناء فيها على القضاء التابع لحكومة هادي.