منبر كل الاحرار

مجلس عسكري في الساحل الغربي يهدد بتفتيت مليشيا طارق صالح

الجنوب اليوم | متابعات خاصة

 

 

كشفت مصادر صحفية اليوم السبت عن توجه لقيادة الألوية التهامية المنتشرة في الساحل الغربي والتي يفترض أنها تتبع طارق صالح إلى جانب بقية قوات ما تسمى بالمقاومة المشتركة في الساحل الغربي، عن تحركات داخل الألوية التهامية لتشكيل قيادة عسكرية جديدة في الساحل الغربي يمثلها منتمين من أبناء تهامة من القيادات العسكرية.

وقالت المصادر إن ألوية المقاومة التهامية أقرت تأسيس مجلس عسكري تحت قيادة واحدة ينتمي أعضاؤها لمنطقة تهامة.

وحسب المصادر فإن هذا التوجه هدفه التصدي للتهميش والمناطقية التي تنتهجها قيادة القوات المشتركة ضد ألوية المقاومة التهامية في الساحل الغربي.

ووفق المصادر فإن من المفترض أن يتم الإعلان عن المجلس العسكري خلال الأيام القادمة، لافتة إن هناك خطوات أقدم عليها طارق صالح دفعت بألوية المقاومة التهامية لاتخاذ قرار تشكيل مجلس عسكري منفصل عن قوات طارق صالح، وذلك عبر قيام طارق بعزل قيادات عسكرية من الألوية التهامية واستبدالهم بقيادات من ألوية العمالقة الموالية له، آخرها إصدار طارق قراراً قضى بإقالة قائد اللواء 11 تهامية وتعيين قيادي جديد خلفاً له من قوات العمالقة.

وحسب المصادر فإن خطورة انفصال الألوية التهامية عن قوات طارق صالح، يكمن في أن هذه الألوية تخطط للسيطرة على كافة مناطق تهامة وإخراج قوات ألوية العمالقة الجنوبية منها، الأمر الذي يهدد باشتعال مواجهات عسكرية قد تكون الأعنف في الساحل الغربي بين فصائل القوات التابعة للتحالف السعودي الإماراتي.

ويعد قائد ألوية المقاومة التهامية، أحمد الكوكباني، أبرز القيادات العسكرية المنتمية لتهامة وأبرز الشخصيات التي سبق وأن خاضت صراعاً قوياً مع طارق صالح، حيث سبق أن تعرض الكوكباني أكثر من مرة لمحاولات اغتيال باءت بالفشل، ليتبين في وقت لاحق أن الخلايا السرية التي يقودها عمار محمد عبدالله صالح، شقيق طارق، كانت تقف خلف محاولات اغتيال الكوكباني بهدف التخلص منه وإفساح المجال في الساحل الغربي لطارق صالح وقواته التي جرى تجميعها من مناطق شمالية وإحلالها في المخا والساحل الغربي كبديل عن ابناء تهامة.