منبر كل الاحرار

عدن.. الانتقالي يجبر محطات الكهرباء الخاصة على استمرار تشغيل الكهرباء رغم عدم تسديد الحكومة ما عليها

الجنوب اليوم | متابعات خاصة

 

هددت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن محطات تشغيل الكهرباء الخاصة، والتي تتعاقد معها حكومة الشرعية لشراء الطاقة الكهربائية، باستخدام القوة ضد المحطات التي تعتزم تنفيذ تهديداتها السابقة بإيقاف العمل بدءاً من منتصف ليل اليوم الأحد.

وكانت محطات تشغيل الكهرباء الخاصة بالطاقة المشتراة، وهي محطات كهرباء تابعة للقطاع الخاص، قد أصدرت يوم أمس بياناً رفضت فيه وعود رئيس الحكومة الشرعية المقيم في السعودية معين عبدالملك بتسديد مستحقات المحطات الكهربائية المتراكمة منذ العام 2019 والخاصة بالطاقة المشتراة خلال هذا الأسبوع، غير أن محطات التوليد رفضت وعود عبدالملك وحددت أن آخر يوم لتشغيل الكهرباء سيكون اليوم الأحد وأن وقف التشغيل سيبدأ من منتصل ليل الأحد، مطالبين لإلغاء هذا الإجراء بتحويل مستحقاتهم المالية إلى الحسابات البنكية الخاصة بالمحطات وملاكها قبل منتصف ليل اليوم الأحد.

وصباح اليوم الأحد تفاجأت أربع محطات توليد الكهرباء التابعة للقطاع الخاص والتي تغذي مدينة عدن بـ130 ميجا وات من الطاقة بنزول عدد من الأطقم العسكرية والأمنية التابعة للحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي للمحطات الأربع ومحاصرتها وإجبار العمال على استمرار العمل وعدم وقف تشغيل المحطات.

ونقلت مصادر عمالية من إحدى محطات التوليد بعدن أن قوات الحزام الأمني أبلغوا عمال المحطة ومشغليها بأن نزولهم لإجبار المحطات على استمرار التشغيل جاء بناءً على توجيهات من محافظ عدن احمد لملس.

في هذا السياق قالت مصادر مطلعة أن شركات الكهرباء الخاصة المتعاقدة مع سلطات عدن وحكومة الشرعية وجهت خطاباً لمحافظ عدن، دانت فيه استخدام الانتقالي القوة العسكرية والأمنية والسلاح لتهديد العاملين بالمحطات وإجبارهم على استمرار تشغيل المحطات.

وأكدت محطات الكهرباء في خطابها أنها لا تستطيع الاستمرار في تشغيل الطاقة الكهربائية بسبب عدم قدرتها على مواجهة النفقات التشغيلية بسبب عدم التزام الحكومة بتسديد ما عليها من مبالغ ومستحقات متراكمة منذ العام 2019.

وقال مديروا محطات الكهرباء إن تحديدهم موعد منتصف ليل الأحد لوقف تشغيل الكهرباء، جاء بناءً على إصرار الشركات الأجنبية المالكة على التوقف عن العمل لعدم إيفاء الشرعية بالتزاماتها المالية.