منبر كل الاحرار

عدن مدينة غاضبة.. الشعب يواجة الجوع بالثورة

الجنوب اليوم | تقرير

 

 

اتسع نطاق المظاهرات الشعبية الساخطة على حكومة هادي ودول التحالف والمجلس الانتقالي الجنوبي التابع للإمارات في مديريات مدينة عدن التي تعيش في ظلام دامس بسبب الحصار المفروض على المدينة من السعودية وحكومة هادي.

مساء الليلة اشتغلت المظاهرات واتسع نطاقها إلى عدد من مديريات عدن، وتعيش شوارع المدينة التي يسيطر عليها التحالف منذ منتصف 2015 حالة التهاب غير مسبوق وقالت مصادر رقيعة أن الاحتجاجات الرافضة لسياسة التجويع التي تمارسها حكومة هادي توسعت من كريتر الى المنصورة والمعلا وكالتكس والشيخ عثمان والعريش، وقطع محتجون غاصبون عدداً من الشوارع الرئيسية بعدد من المديريات، فيما انتشرت قوات امنية بحي كريتر عقب هذه الاحتجاجات.

وقام محتجون مساء اليوم الثلاثاء بإحراق إطارات في تقاطع خط طريق الممدارة القديمة وشوارع الشيخ عثمان وذلك بسبب تردي الأوضاع المعيشية وإنقطاعات الكهرباء وإرتفاع أسعار المواد الغدائية والبنزين، ويطالب أبناء منطقة الممدارة وأبناء مديرية الشيخ عثمان وأبناء العاصمة عدن الجهات المختصة بتوفير الاحتياجات الخاصة للمواطنين وخفض أسعار صرف العملات الأجنبية.

وتشهد مدينة عدن منذ صباح اليوم مظاهرات عارمة مناهضة لدول التحالف وحكومة هادي والانتقالي، ووفقاً للمصادر فقد جرح سبعة مواطنون، في مديرية كريتر، بمحافظة عدن، اليوم الثلاثاء، جراء إطلاق قوات أمنية تابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي التابع للإمارات الرصاص الحي على متظاهرين في حراك شعبي لثورة ” الجياع”.

وقالت مصادر محلية إن الإصابات تم نقلها إلى عدد من مستشفيات المديرية، وسط تأكيدات بأن قوات البحث الجنائي التابعة للإنتقالي اعتقلت بعض المصابين، كما أوضحت المصادر أن قوات الانتقالي اعتقلت خمسة من المتظاهرين في شارع أروى بمديرية كريتر، ونقلتهم إلى مكان مجهول.

ويأتي تجدد الاحتجاجات الليلية في مدينة عدن بعد قيام محتجين صباح اليوم قصر معاشيق في مدينة المعلا، مرددين شعارات مطالبة برحيل التحالف وحكومة المناصفة، متهمين مسؤولي تلك الحكومة بالفساد ونهب المال العام.

وقالت مصاد محلية أن اقتحام قصر معاشيق جاء بعد ساعات من تظاهرات غاضبة انطلقت شرارتها من كريتر متوسعة إلى المعلا، حيث قطع المحتجون الطرق الرئيسة وأشعلوا الإطارات، وذلك للتعبير عن استيائهم جراء الحرب الاقتصادية التي يشنها التحالف على المواطنين منذ أكثر من 6 سنوات.

وفي محاولة لركب موجة الاحتجاجات قالت مصادر في الانتقالي ان رئيس المجلس عيدروس الزبيدي وجة بحماية المتظاهرين، وقالت المصادر أن قيادة قوات الحزام الأمني التابعة للانتقالي وجهت بحماية المتظاهرين والمحتجين، ومنع أي “أعمال تخريب” قد تطال الممتلكات العامة والخاصة في عدن.

وكشف المصادر أن توجيهات عليا أكدت على حماية التظاهرات وعدم الاعتداء عليهم كما أكدت منع إي عمليات تخريب قد يقوم بها بعض المحتجين أو المندسين وذلك بهدف الحفاظ على المصالح العامة والخاصة.

وقالت المصادر أن قوات الحزام الأمني نشرت قواتها في الاماكن الحيوية والهامة للحماية والحفاظ على الحالة الأمنية.