منبر كل الاحرار

عن مطار الريان بالمكلا.. الجنوب اليوم يتلقى معلومات جديدة تخص جديد النشاط العسكري الأمريكي

الجنوب اليوم | تقرير

 

 

بعد يوم من نشر الجنوب اليوم تقريراً مصوراً مدعماً بصور الأقمار الصناعية التي حصل عليها الموقع والتي كشفت حجم التوسع والاستيطان العسكري الأمريكي في مطار الريان الدولي بمدينة المكلا في محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، تواصل متفاعلون من أبناء حضرموت بهيئة تحرير الموقع للإفادة بمعلومات إضافية عن النشاط السري في مطار الريان الذي تحول لقاعدة عسكرية مغلقة لصالح القوات الأمريكية والإماراتية منذ العام 2016 وحتى الآن.

الجنوب اليوم يكشف بالصور الفضائية مسار تحول مطار الريان بالمكلا لقاعدة عسكرية تحت الاحتلال الأجنبي

وعلم الجنوب اليوم من المصادر التي تواصلت بالموقع أن القوات الأمريكية أضافت استحداثات عسكرية جديدة إضافة لما بينته صور الأقمار الصناعية وتحديداً آخر صورة ملتقطة في 30 يونيو الماضي، حيث أفادت المصادر أن القوات الأمريكية أنشأت مدرجاً جديداً في الجانب العسكري من المطار بطول 350 متراً.

كما أكدت المصادر أن المدرج أصبح يستخدم لهبوط وإقلاع طائرات أمريكية كبيرة خاصة بالنقل العسكري، مؤكدة أن هذه الرحلات تتم يومياً وأنه لا يعرف ما طبيعة المعدات والآليات التي يتم إنزالها من على متن هذه الطائرات التي تحط يومياً على المدرج الجديد الذي أنشأته القوات الأمريكية.

اللافت أن توسعة النشاط الأمريكي العسكري في قاعدة مطار الريان جاء بالتزامن مع تقدم قوات الحوثيين في محيط مدينة مأرب والتي حققت فيها قوات الحوثي تقدماً ملموساً باستعادة سيطرتها التامة على مديريتي الجوبة وجبل مراد وهما أهم مديريتان كانتا تمثلان المخزن البشري للتحالف السعودي لقتال الحوثيين، وبقاء مديريتين فقط هما مدينة مأرب والوادي تحت سيطرة التحالف السعودي.

يؤشر هذا التطور إلى أن النشاط الأمريكي المتزايد في مطار الريان على علاقة بما يحدث في مأرب، وأن واشنطن قد تتوغل أكثر في الانخراط في الحرب على اليمن لمنع سقوط ما تبقى من محافظة مأرب بيد قوات الحوثي.

في سياق متصل تسربت معلومات نشرتها بعض وسائل الإعلام بأن لقاءاً جمع بين ضباط أمريكيين وسعوديين من جهة وقيادات من المنطقة العسكرية الأولى في حضرموت والتابعة لعلي محسن الأحمر وأيضاً قيادات في حزب الإصلاح في وادي حضرموت من جهة ثانية، وأن اللقاء تم فيه توجيه قيادات المنطقة العسكرية وقيادات الإصلاح بحشد عناصر من تنظيم القاعدة وتسليحها ونشرها في جبهات جنوب وغرب مدينة مأرب.