منبر كل الاحرار

تواصل الإحتجاجات أمام مصنع أسمنت الوطنية بلحج

الجنوب اليوم | متابعات

 

شهدت ساحة الإعتصام المفتوح الذي ينظمه أبناء مديرية المسيمير الحواشب بمحافظة لحج والذي يدخل يومه الخامس على التوالي أمام بوابة الشركة الوطنية للأسمنت عصر اليوم الخميس، مهرجانا جماهيريا حاشد حضره الآلاف من المواطنين الذين توافدوا من مختلف قرى المديرية والمناطق المجاوره لها ممن أتوا لمناصرة مظلومية أخوانهم ابناء المسيمير.

واستهل المهرجان بكلمة “هيمان محسن رمضان” عضو لجنة التفاوض، رئيس الدائرة الزراعية بحركة النضال السلمي لنيل الحقوق العادلة، رحب فيها بالمشاركين في هذا الإعتصام الجماهيري الذي يواصل ولليوم الخامس على التوالي نضاله السلمي والحضاري أمام بوابة مصنع أسمنت الوطنية للمطالبة بإغلاق محطة الفحم الحجري القاتلة والمحرمة دوليا، متطرقا الى جملة من القضايا ومعاناة ابناء المسيمير جراء تشغيل هذه المادة القاتلة وشديدة السميه والتي تسببت في القضاء على كل صور وأشكال الحياة ودمرت ممتلكات المواطنين.

وقال: يا ابناء الحواشب الأحرار، لليوم الخامس على التوالي ونحن نرابط في مواقع العزة والكرامة، وسط اجواء محمومة مصحوبة بحرب شعواء غير معلنة من قبل القائمين على هذه الشركة الذين لايروقهم مطلبنا الحقوقي العادل والمشروع بقدر مايروقهم رؤيتنا وأهلنا وابنائنا ونحن نتلظى بجحيم السرطانات والأمراض والأوبئة الفتاكة، ايها الرجال الأحرار الأشداء ان الشركة الوطنية للأسمنت المملوكة لأولاد التاجر اليمني هائل سعيد أنعم تشن حربها الهمجية علينا وتستهدف كل ما يتصل ببقائنا على هذا الكون في صورة لم تشهدها بلاد الحواشب من سابق، ان إقدام هذه الشركة على إنشاء وتشغيل محطة للفحم الحجري بداخل مبناها دون درايتنا او موافقتنا نحن أصحاب الأرض يعد تعديا وتجاوزا لكل الأنظمة والقوانين والأعراف المحلية والدولية التي تسمح بإقامة مثل هذه المنشئات، يا ايها الرجال الميامين، يا أصحاب الجباه التي لاتلين، يا من لاتقبلون المهانة والذل والخضوع والخنوع والإستسلام، يامن لاتعرفون للخوف طريقا ولاتضعون للموت عند المواجهة مع الأعداء وزنا واعتبارا عليكم بالصمود والثبات في هذه الساحة حتى يتحقق هدفنا المنشود والمتمثل بإغلاق محطة الفحم الحجري القاتلة والمدمرة.

وتابع قائلا: اننا هنا ومن خلال هذا المهرجان لايسعنا إلا ان نحيي صمودكم وإلتزامكم بالطابع السلمي خلال الأيام الماضية من عمر هذا الإعتصام، نحيي فيكم روح النخوة والرجولة فانتم النموذج الأرقى لبلاد الحواشب المعروفة بأدوارها الملحمية والبطولية العظيمة ومحطاتها التاريخية التي حولت مجريات الأحداث في كل المنعطفات الوطنية، فبثباتكم وإصراركم وعزيمتكم وتمسككم بثوابت الحق ستزلزلون أقدام المجرمين وستخضعونهم ومن هدير أصواتكم ستتفجر براكين الغضب والثورة لتجتث عروش الطغاة والظالمين واعداء الحياة، وباستمراركم في هذه الساحة ستوصلون ابلغ الرسائل لمن يتجاهلكم ويستخف بمطالبكم الحقوقية العادلة ومن يجهل تاريخكم ومن يتجرأ على المساس بحياتكم والأضرار بممتلكاتكم.

واوضح هيمان: نحن نعاني من نهب منظم للحياة ولأسباب المعيشة في مناطقنا، نعاني من إرهاب منظم ومن جريمة مكتملة الأركان تنفذها هذه الشركة بحقنا وحق أطفالنا ونسائنا وبحق ممتلكاتنا وثرواتنا الزراعية والحيوانية وبحق كل الكائنات الحية الموجودة في أرضنا وبحق الحياة برمتها، وإزاء هذا الإجرام والإنتهاك الصارخ سلكنا طريق النضال والمرابطة في هذه الساحة بصورة سلمية وحضارية لنظهر للعالم أجمع والرأي العام قاطبة مظلوميتنا والحرب الشعواء والممنهجة التي تشنها هذه الشركة ضدنا وضد بقائنا وحق في الوجود على أراضينا، وجدنا درب النضال السلمي والإستمرار في هذا الإعتصام طريقا مناسبا لدرء ذلك الخطر الداهم والمحدق الذي يتهددنا بالفناء والإنقراض، وجدنا هذا الدرب هو الأنسب لإستعادة حقوقنا المهدورة وفي الدفاع عن كرامتنا وحقنا في الحياة.

واعرب المناضل هيمان رمضان عن ارتياحه الشديد لموقف الرئيس القائد عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الشجاع واالمعلن، والذي اكد من خلاله وقوف المجلس وتأييده ومساندته لمطالب ابناء مديرية المسيمير الحواشب الحقوقية والمشروعة في إيقاف محطة الفحم الحجري لما لها من أضرار صحية وبيئية كارثية، مثمنا النتائج الإيجابية وما تمخض عنه اللقاء الذي انعقد عصر أمس الثلاثاء بحضور الأخوين المحامي رمزي الشعيبي رئيس القيادة المحلية لانتقالي لحج والعقيد محمد علي الحوشبي قائد قوات الحزام الأمني قطاع المديرية، من قرارات وتوصيات تصب بمجملها في مصلحة ابناء الحواشب وتؤيد مطلبهم الحقوقي العادل في توقيف عمل محطة الفحم الحجري التابعة لمصنع الشركة الوطنية للأسمنت.

من جانبه قال عضو لجنة التفاوض، رئيس مؤسسة حماية البيئة والإنسان الناشط الحقوقي الأستاذ وحيد فضل البكيلي: ان خروج هذه الجماهير الغفيرة التي تقاطرت من مختلف قرى ومناطق الحواشب، يأتي للتنديد بالحرب الشعواء التي تشنها دون هوادة شركة هائل سعيد أنعم للأسمنت التي طال إجرامها الشجر والحجر والزرع والضرع وحتى الجنين في بطن أمه لم يسلم من إجرامها الممنهج بحق الحياة التي كفلها الله عز وجل لجميع خلائقه في هذا الكون.

واضاف: خرجت هذه الجموع والأمواج البشرية الهادرة بصورة عفوية لتحقيق وانجاز مطلب واحد لاحياد عنه او مساومة وهو (إغلاق محطة الفحم الحجري)، الكل يجمع ويتفق على هذا المطلب الحقوقي العادل، هؤلاء الرجال المناضلين الاقحاح خرجوا عزل لايحملون سوى سلاح الحق ضد الباطل ليقفون على أرضية صلبة منطقها الصدق وهدفها الحق وغايتها ضمان وتأمين حقهم المكفول في كل الشرائع والأنظمة والقوانين في الحياة وحماية أنفسهم وأهلهم وأملاكهم من بطش المجرمين والفاسدين، اننا هذه الوجوه السمراء التي تعفرت بألوان المأسي والمعاناة تقف اليوم بشموخ الأبطال المنتصرين لانها تحمل قضية وطنية حقوقية عادلة وكل من يتواجد في هذه الساحة ليسوا دعاة شغب او فوضى وتخريب بل دعاة حق وأصحاب قضية عادلة ومشروعة، لذلك ومن هناك نطالب كل منظمات حقوق الإنسان النظر الى مظلومية هذا الشعب ومناصرة قضيته والوقوف الى جانب مظلوميته ضد لوبي هذه الشركة والقائمين عليها من الطغاة والظالمين.

كما القى في المهرجان الأخ منير عبده علي كلمة قال فيها: عند الحديث عن تاريخ (الوحوش الكاسرة) فاننا نتحدث عن رجال ثورة، رجال من طراز خاص وفريد، فقد كانت أرض الحواشب خط الدفاع الأول عن ردفان الثورة والنضال ايام الإستعمار البريطاني كما كانت أرض الحواشب ساحة مفتوحة للحرب، حدثت فيها اكثر من معركة بطولية سطر فيها رجال الحواشب الأشداء بطولات وملاحم كبيرة منها على سبيل المثال معارك (حلحال، بلة والمطلاع، بله السفلى) وغيرها.

واضاف: نتميز نحن ابناء الحواشب بنكران الذات ولهذا فقد ظلمنا كثيرا ولم نعطى حقنا في كتب التاريخ لعدم معرفة الباحثين بكثير من الحقائق، ولانزال الى اللحظة نعاني الظلم والقهر والحرمان والإقصاء والتهميش، وعندما تم إنشاء هذه الشركة استبشرنا خيرا بان تحتضن بلادنا اهم مورد للاقتصاد الوطني على مستوى المحافظة وهو مصنع الأسمنت المسمى (بالوطنية) والوطنية منه براء، فهذا المصنع ينتج مليارات الريالات يوميا فيما مناطقنا المحيطة به تعاني من الفقر والجوع والحاجة والعوز والمرض، وعندما نقول المرض فاننا نعني بذلك ان هناك حالات كثيرة تعرضت لأمراض وأوبئة خطيرة وخبيثة وقاتلة ومميته منها مرض السرطان والأمراض الجلدية المختلفة التي أتى بها هذا المصنع ومخلفاته وادخنته واتربته، فيما السلطات للأسف في حالة صمت مريب وكأنه لا يعنيها حالة الناس وما يتعرضون له من قتل وتدمير ممنهج، اننا اليوم نعتز ونفتخر بهذه الهبة الشعبية الكبيرة والمباركة التي قام بها الرجال الشرفاء والمخلصين لوطنهم، ونشد على أياديهم للإستمرار في هذا الخيار السلمي، فالجميع هنا خرج للمطالبة بأقل الحقوق في ظل ثروة تنهب وتذهب امام اعيننا ولم تستفد منها مناطقنا بشي لا من حيث البنية التحتية ولا من حيث دعم الشباب وتشجيع ابتكاراتهم وابداعاتهم المختلفة.

واختتم قائلا: امام صمت بعض القيادات التي تاخذ حصتها للاسف نقول اذا كان حق الإستثمار يعود بالنفع للمواطن من تأهيل للبنية التحتية ودعم الشباب في مختلف المجالات فيا أهلا ومرحبا به، اما اذا كان الإستثمار مجرد شماعة فقط يستفيد منه البعض فيما تحرم مديريتنا من حقها وحق ابناءها في ثروتهم فلا نقبل ولا يقبل حر بان تنهب ثروته ويحرم من أبسط حقوقه وفوق هذا كله تنتهك كرامته ويسلب حقه في العيش بصحة وسلامة وأمان بعيدا عن الشوائب والأوبئة ومنغصات العيش، ومن هنا فاننا نطالب بتسخير كل عائدات المصنع لتأهيل مناطقنا بحكم موقعه الذي يتوسط نطاقنا الجغرافي وان يدعم المرضى والشباب دعما مباشرا وملموسا والنقطة الأهم التي نشتكي منها ونجمع عليها جميعا وهي تنفيذ مطلبنا المتمثل بإيقاف محطة الفحم الحجري التي سببت الكثير من الأوبئة والأمراض للناس ودمرت كافة ممتلكاتهم التي يعتمدون عليها في توفير لقمة العيش، ونحمل إدارة المصنع المسؤولية أمام الله وخلقه عن اي تبعات جراء تساهلها وتجاهلها واستخفافها بحياة المواطنون وسلامة ممتلكاتهم، ونقول للسلطات الصامته إزاء ما يحدث من اضرار ناتجة عن مخلفات مصنع الأسمنت، فضلا عن حرمان المديرية نصيلها من الخدمات والمشاريع، يكفي كذب وسرقة باسم الصناديق السيادية التي تذهب لجيوب اللصوص والفاسدين مالم فان خياراتنا مفتوحة للحفاظ على ما تبقى من ثرواتنا وأسباب حياتنا والله على ما نقول شهيد، وقد اعذر من أنذر.