منبر كل الاحرار

حضرموت.. معسكر الخالدية برماه يفجر الصراع بين القبائل والإصلاح

الجنوب اليوم | خاص

 

بعد انسحاب القوات السعودية من معسكر الخالدية في منطقة رماه القريبة من الحدود اليمنية السعودية بمحافظة شبوة، سارعت قوات الإصلاح في المنطقة العسكرية الأولى الموالية لمحسن الأحمر إلى السيطرة على المعسكر.

وكانت قبائل مسلحة في منطقة رماه قد سارعت لنهب محتويات المعسكر بعد انسحاب السعودية المفاجئ منه، غير أن اصطدام القبائل مع الإصلاح أدى إلى صراع بين الطرفين.

تفيد المعلومات الواردة اليوم أن قبائل المناهيل فرضت طوقاً مسلحاً على مسلحي الإصلاح داخل معسكر رماه شرقي حضرموت، وذكرت مصادر مطلعة أن قبائل المناهيل معززة بعناصر من النخبة الحضرمية المدعومة من الإمارات حاصرت المعسكر، في حين طلبت قوات الإصلاح تعزيزات من المنطقة العسكرية الأولى.

المصادر أكدت أن مسلحي قبائل المناهيل والنخبة الحضرمية رفضوا سيطرة قوات الإصلاح التابعة للمنطقة العسكرية الأولى على المعسكر وطلبت منهم مغادرته، غير أن قوات العسكرية الأولى رفضت، الأمر الذي دفع بالقبائل لمنحها مهلة زمنية لمغادرة المعسكر.