منبر كل الاحرار

ضغوطات أممية لوقف التصعيد بالحديدة والتحالف يدفع نحو تجاهل الضغوطات

الجنوب اليوم | خاص

 

على الرغم من حجم الخسائر التي تتلقاها القوات الجنوبية في ألوية العمالقة السلفية بالساحل الغربي جنوب الحديدة من خسائر بشرية فادحة وسقوط عشرات القتلى والجرحى يومياً بنيران قوات الحوثي، إلا أن التحالف يدفع بناشطين ومسؤولين سابقين بحكومة الشرعية إلى التأثير على العمالقة لعدم الاستجابة لأي مطالبات لها بوقف التصعيد العسكري.

وفي رسالة وجهها أحد مسؤولي الشرعية السابقين، دعا عبدالله لملس وزير التربية السابق بحكومة هادي مقاتلي العمالقة بجبهات القتال جنوب الحديدة إلى إغلاق هواتفهم ورفض أي ضغوطات لإيقاف ما وصفها بـ”تقدماتهم” في إشارة لدعوة بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة “استوكهولم” إلى وقف التصعيد العسكري في الحديدة لحماية المدنيين.