منبر كل الاحرار

جريب يحذر من مخطط لاستنزاف أبناء الصبيحة ويافع بمعارك عبثية في الساحل الغربي

الجنوب اليوم | خاص

 

حذر محافظ لحج المعين من قبل حكومة الحوثيين بصنعاء، احمد جريب من مؤامرة تقودها الإمارات وينفذها طارق عفاش لاستنزاف أبناء الصبيحة ويافع في معارك وصفها بالعبثية في الساحل الغربي.

وقال جريب في تصريح لوكالة سبأ التابعة لحكومة صنعاء أن التآمر الإماراتي “عمل ممنهج يهدف للزج بأبناء محافظة لحج وإفراغها من قوتها البشرية الشابة التي يعول عليها دحر الاحتلال من المحافظات الجنوبية”، لافتاً إلى “مساهمة أبناء لحج بشكل فاعل في طرد الغزاة والمحتلين من أرض الجنوب في الثلاثين من نوفمبر عام 67م.

وحاول جريب تبسيط المؤامرة التي تجتمع فيها كلاً من القوى الدولية التي تهدف لتحقيق مصالحها في جنوب اليمن ممثلة بالولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانية والسعودية والإمارات، وقال جريب إن مخطط هذه الدول سيصطدم بالقوة البشرية من أبناء الجنوب وبالتالي فإن التخلص من هذه القوة البشرية هو بزجها في جبهات القتال لاستنزافها ضد قوات الحوثيين.

تصريحات جريب المثيرة للجدل والتي كشف فيها بعض الحقائق عن طبيعة الصراع في الجنوب والقوى الدولية المنخرطة فيه، تضمنت أيضاً ما قاله بأن التحركات الإماراتية جنوب اليمن تدل أن بريطانيا هي المخطط الأول وأن التنفيذ عبر أدوات إقليمية، في إشارة إلى الإمارات.

ودعا جريب قبائل الصبيحة ويافع وردفان إلى “انتهاج نهج أحرار أكتوبر ونوفمبر الذين لم تقرح بنادقهم في صدور إخوانهم بل في صدور الغزاة والمحتلين، ووقف القتال في صفوف الاحتلال الإماراتي في كافة الجبهات، والعودة إلى جادة الصواب بالاستفادة من قرار العفو العام وأخطاء السنوات السابقة”.

ومن تصريحات المسؤول الجنوبي التابع لحكومة صنعاء إضافة لتصريحات القيادي الجنوبي الموالي للانتقالي هاني علي سالم البيضاء والمتطابقة مع تصريحات جريب، يتبين أن هناك اصطفافاً جنوبياً ضد لرفض أي تصعيد عسكري من قبل القوات الجنوبية التابعة للانتقالي ضد قوات صنعاء أو ضد أي قوات أخرى سواءً في الشمال أو الجنوب، خاصة وأن هذا التصعيد لن يحقق أي مكاسب للقضية الجنوبية بقدر ما سيفرغها من محتواها ويسقطها من مظلومية إلى قضية ثأر وحقد تسقط معها استحقاقات أبناء الجنوب التي ظل الجنوبيون يقاومون من أجلها منذ انطلاق الحراك السلمي الجنوبي في 2007.