منبر كل الاحرار

شبوة تنتظر معركة كسر العظم بين الإمارات والإصلاح

الجنوب اليوم | خاص

 

يدفع الإصلاح بالمزيد من ميلشياته للدفاع عن معقلة بمحافظة شبوة، متمسكاً بمكاسبه المالية الكبيرة والنفطية حتى وإن تحولت المحافظة إلى ساحة حرب طاحنة ، وفي المقابل تستعد الإمارات ومن ورائها المجلس الانتقالي الجنوبي لمعركة فاصلة مع الإصلاح في المحافظات .

هذه التطورات التي تنذر بتفجر الصراع في المحافظة النفطية ، جائت بالتزامن مع سقوط معقل الإصلاح في مارب تحت سيطرة الحوثيين ، وتخلي الرياض عن حليفها السابق في شبوة وحضرموت والمهرة .

وكما يبدوا أن الإمارات والسعودية متفقة على أزاحة الاخوان من المشهد السياسي بشكل كلي واستبداله بحلفاء جدد ” الانتقالي ، طارق صالح ، التيارات السلفية ” ، فالانسحاب السعودي من شبوة وعدن ورماه في حضرموت يضعف الأصلاح ويتيح هامش واسع للانتقالي للتسيد على مناطق سيطرة الإصلاح السابقة ، إلا ان هناك حسابات سعودية توحي بأن الرياض سوف تستبدل مليشيات الإصلاح بمليشيات بديلة اكثر ولاءً لها ، وتستند هذه الحسابات على قيام السعودية خلال السنوات الماضية بتدريب العشرات من المعسكرات الموالية لها معظمها من ذوي الفكر السلفي المتطرف ، وهنا تفيد التوقعات بان الرياض سوف تستبدل أذرعها الجديدة بمليشيات الإصلاح في المناطق النفطية ، ولن تمكن الانتقالي من السيطرة على منابع النفط والغاز خشية استغلال تلك الموارد وانقلابه على مطامعها واجندتها في المنطقة كونها حتى الان لا تثق بالمجلس التابع للإمارات كحليف بديل لها ، كون الإمارات لاتزال صاحبة القرار الأول في المجلس .
من جديد وبعد أكثر من أسبوع من تجاهل حكومة هادي وحزب الإصلاح نتائج لقاء منطقة الوطأة القبلي الذي دعا له سلطان العوالق العائد من الامارات ، عوض الوزير العولقي ، والذي اتخذ من انتهاكات حزب الإصلاح في شبوة مدخلاً للتصعيد ضد الحزب ، دعا القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، العولقي، قبائل شبوة إلى الاعتصام المفتوح ضد سلطات الإصلاح داخل مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة ، وطالب العولقي بتشكيل لجنة تنظيمية للاعتصام من مختلف أبناء شبوة، مشددا على ضرورة تنفيذ مخرجات مهرجان الوطأة الذي عقده في مديرية نصاب مطلع الشهر الجاري.وحث العولقي في بيان، اليوم الخميس، اللجنة المنظمة للاعتصام الاسراع في استكمال عملها والتحضير لميثاق شرف شبواني للحفاظ على محافظتهم واعتبر العولقي أن تصعيده السلمي سيكون في عتق عاصمة المحافظة حتى تتم الاستجابة لكافة مطالب أبناء شبوة والحصول على حقوقهم بحسب النظام والقانون، لافتا إلى أن أبناء شبوة لم يكونوا يوما دعاة فوضى.
ووفقا لمصادر متعددة فقد أبدى ما يسمى بـ”التحالف الموحد لأبناء شبوة” استعداداته لنقل اعتصامه السلمي من مديرية نصاب وبقية المديريات، إلى مدينة عتق عاصمة المحافظة حتى تتم الاستجابة لمطالبهم ويلمسون حقيقتها على أرض الواقع ، ووجَّه المجتمِعون اللجنة التحضيرية بسرعة استكمال عملها في إعداد ميثاق شرف “شبواني” يضمن لأبناء شبوة الحق في الدفاع عن المحافظة وحقوق أبنائها والحفاظ عليها وحمايتها من العبث.
وفي موازاة الحراك الداخلي في شبوة ، قالت مصادر عسكرية أن الإمارات نشرت ، الخميس، بوارجها الحربية قبالة سواحل المحافظة ، تزامنا مع ترتيبات عسكرية لاجتياح مركز المحافظة، وأكدت المصادر ، أن الامارات زودت المجلس الانتقالي بسفينتين حربيتين، في إطار دعم معركتها الفاصلة مع حزب الإصلاح المتمركزة في شبوة وبعض المناطق الجنوبية. وأوضحت المصادر أن مهمة البوارج الحربية تتمحور حول التجهيز لعملية بحرية مرتقبة في شبوة.