منبر كل الاحرار

العمالقة تخسر 700 قتيل من عناصرها في معركة بيحان

الجنوب اليوم | خاص

 

دفعت قوات العمالقة فاتورة بشرية باهضة في معركة بيحان تعد الأكبر أسوة بمعارك مماثلة خاضتها في الساحل الغربي .

ووفقا لمصادر جنوبية فإن قوات العمالقة خسرت أكثر من 700 قتيل وجريح خلال المواجهات ضد قوات صنعاء خلال الأيام الماضية في مديرية عسيلان وبيحان ، بينهم قادة ألوية وقادة كتائب وقيادات عسكرية ميدانية .

وكانت مصادر في العمالقة قد اعترفت أمس الأول عن ارتفاع قتلاها إلى 350 قتيل في معارك عسيلان وأطراف بيحان ،إلا أن تلك الخسائر ارتفعت خلال اليومين الماضيين إلى أعلى مستوياتها .

وتفيد مصادر طبية في مستشفى عتق العام أن المستشفى استقبل خلال الـ 48 ساعة الماضية أكثر من 170 جثة .
اليوم السبت أعلنت العمالقة مقتل قائدا اللواء الثالث عمالقة ، “مجدي الردفاني” أبو حرب الردفاني في هجوم صاروخي شنته قوات صنعاء على تجمع عسكري للواء الثالث في بيحان .

وأكد مصدر ميداني مقتل أبو حرب إن الردفاني اليوم جراء الاستهداف. وقالت مصادر محلية إن دوي انفجار كبير دوى اليوم في بيحان .

وكشف مصدر عسكري إن الانفجار كان ناتج عن صاروخ باليستي حوثي استهدف قوات العمالقة في أطراف بيحان .

وأكد المصدر أن الصاروخ استهدف اجتماع كبير لقوات اللواء الثالث عمالقة في أطراف بيحان مع قائد اللواء وقادة الكتائب والجنود، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من عناصر القوات الموالية للإمارات في شبوة بينها قائد اللواء الثالث عمالقة أبو حرب مجدي الردفاني . وأوضحت المصادر أن قوات صنعاء استهدفت بصاروخ باليستي آخر تجمع لقيادة وقوات العمالقة في بيحان ما أدى إلى مقتل وإصابة نحو 80 على أقل تقدير .

ويعد اللواء الثالث عمالقة من أكبر الألوية التابعة للإمارات، وبحسب مصادر في اللواء فإن أكثر من نصف منتسبي اللواء سقطوا بين قتيل وجريح خلال الأيام الماضية .

وتسود حالة تذمر في أوساط القوات الموالية للإمارات نتيجة العدد الهائل من القتلى والجرحى في صفوفها خلال اليومين الماضيين . وكشفت مصادر طبية عن وصول مئات الجرحى من قوات ” العمالقة ” إلى مستشفيات عدن بعد إعلان مستشفيات عتق اليوم عجزها عن استقبال جرحى العمالقة .وقالت المصادر أن نقل الجرحى الى عدن تزامن مع نقل أعدد كبيرة من الجرحى إلى حضرموت .