منبر كل الاحرار

في ذكرى اليوم الأسود .. التحالف يدفع أبناء الجنوب إلى يناير جديد

الجنوب اليوم | خاص

 

لم تكن السعودية بعيدة عن صراع الأخوة الرفاق في ١٣ يناير ١٩٨٦ ، والتي تعد واحدة من أسوء الصراعات السياسية الدموية في العصر السياسي الحديث ، فالإمبريالية كانت تترصد أخطاء الاشتراكية حينها ، والسعودية كانت تتربص بنظام عدن الذي تحالف مع الحلف الشرقي وهو ماحجم مطامعها في المحافظات الجنوبية ، عبر أدوات محلية استغلت الرياض صراع الرفاق واخترقت الحزب الواحد لتحدث الوقيعة بين الرفاق ، ليحدث المحظور وتتحول شوارع عدن إلى ساحات تضفيات بين الزمرة والطغمة في الحزب الاشتراكي .
اليوم تدعم الرياض الزمرة بصورتها الحديثة والتي يقودها المارشال عبدربه منصور هادي الذي كان حينها أحد مناصري علي ناصر محمد ، وتمكنت دول التحالف من صناعة طغمة جديدة شكلت من جناح الضالع وردفان ويافع  بقيادة عيدروس الزبيدي وأخرين ، ومن خلال المؤشرات فإن الرياض وأبوظبي تديرات التيارات المتصارعة في الجنوب بطرق تتماشى مع مصالحها وأجندتها الاستعمارية مستغلة أمراض الماضي وصراعاته .