منبر كل الاحرار

الإصلاح والشرعية تسرق تقدمات العمالقة في شبوة ومأرب وتنسبها لها

الجنوب اليوم | خاص

 

تنسب الوسائل الإعلامية التابعة لحكومة هادي وحزب الإصلاح وبعض الجهات العسكرية التابعة للشرعية، التقدمات العسكرية التي حققتها مليشيا ألوية العمالقة الجنوبية التابعة للإمارات وتدعي بأنها تقدمات حققتها قوات جيش الشرعية.

هذا التزوير للحقائق دفع المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي علي الكثيري إلى التعليق على ما وصفه بـ”محاولات سرقة الانتصارات التي تحققها قوات العمالقة الجنوبية“.

وقال الكثيري في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر وأعاد الموقع الرسمي للانتقالي نشرها بأن قوات العمالقة الجنوبية و”المقاومة الجنوبية” وبإسناد من طيران التحالف بقيادة السعودية والإمارات هي من “صنعت الانتصارات في حريب وقبل ذلك في عين وبيحان وعسيلان”.

وأبدى الكثيري استياءه مما وصفه بـ”ما نشاهده من محاولة بعض الجهات لتزييف الحقائق وسرقة الانتصارات من خلال نسبها لمسميات سبق لها وأن سلمت تلك المناطق للحوثي بدون قتال، كما إنها اليوم لا وجود لها في الميدان”.
ودعا الكثيري من “يمعنون في تزوير الحقائق” بأن يكفوا عن زيفهم وقال إن “دماء شهدائنا لا تقبل التزوير والتدليس”.
وكان المتحدث باسم قوات هادي عبده مجلي وقيادات أخرى بحكومة هادي من بينهم محافظ مأرب سلطان العرادة، قد نسبوا كل التقدمات التي حققتها ما تبقى من ألوية العمالقة في شبوة وجنوب مأرب لـ”جيش الشرعية” حيث حاولت هذه القيادات تصوير الوضع العسكري بأن عناصر العمالقة إنما ساهمت مساهمة فقط إلى جانب قوات الشرعية.