منبر كل الاحرار

احتحاجات في مصافي عدن تبدأ بالإضراب الشامل وتطالب بإيقاف قرار الاحتكار

الجنوب اليوم | عدن

 

نظم عمال وموظفي شركة مصافي عدن وقفة احتجاجية أمام برج الساعة داخل المصفاة، للمطالبة بإيقاف تزويد شركة النفط بالوقود في حال استمرت حكومة المناصفة بتجاهل مطالبهم.

كما طالب المحتجون بصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ شهور.
ورفع المحتجون خلال الوقفة الشارات الحمراء معلنين بدء الإضراب الشامل عن العمل.

وخلال الوقفة قال رئيس مجلس اللجان النقابية لشركة مصافي عدن “غسان جواد” أنه التقى رئيس حكومة المناصفة “معين عبدالملك” في قصر معاشيق لمناقشة مطالب الموظفين والعاملين في مصافي عدن، إلا أن الأخير لا يزال يصدر الوعود ويبيع الأوهام للعاملين.
وأوضح جواد: “ذهبنا إلى معاشيق وناقشنا عدة نقاط ولن نقبل ببيع الوهم حول تشغيل المصفاة أو نتسول مرتباتنا؛ لذلك، الإضراب مستمر، واليوم بدء خطوات الإضراب الشامل عن العمل”.
وطالب بوضع جدول زمني لإعادة تشغيل المصفاة، وتوفير المرتبات والحافز النفطي مع ضمان استمراريتها، والعلاج الفوري للمرضى المستحقين والتكفل بمصاريفهم، وحل جميع المشكلات المالية والإدارية الأخرى.
وكان أعلن مجلس اللجان النقابية في شركة مصافي عدن في 19 يناير الجاري تنفيذ إضراب جزئي على خلفية عدم الاستجابة لمطالب الموظفين الحقوقية والمالية، وشدد المجلس في بيان له على ضرورة الاستجابة لمطالب موظفي وعمال الشركة.
وكان موظفو وعمال مصافي عدن نظموا. الثلاثاء 11 يناير الجاري وقفة احتجاجية أمام مبنى الشركة في مديرية البريقة بمدينة عدن؛ احتجاجاً على تعطيلها، مطالبين بإعادة تشغيلها ودفع حقوق الموظفين المالية، كما هاجمت بيان مجلس اللجان النقابية قرارات “هادي” وحكومته المتعلقة بعمل المصافي وقرار احتكار استيراد المشتقات النفطية على شركة النفط بعدن والتي تسببت بتصاعد أزمات المشتقات النفطية في المدينة.