منبر كل الاحرار

الإمارات تواصل العبث بسقطرى وتنهب أراضي المواطنين وحقوقهم

الجنوب اليوم | سقطرى 

 

منذ خمس سنوات تواصل الإمارات والسعودية العبث بجزيرة سقطرى اليمنية وتغيير ديموغرافيتها.

وقالت مصادر محلية، إن “متنفذي المجلس الانتقالي ومندوبي الإمارات يواصلون العبث بالأرخبيل، عبر بيع أراضي الدولة والمنتزهات السياحية على الشواطئ لمتنفذين من خارج الجزيرة”.
وأوضحت المصادر أن عمليات البسط والنهب ومخالفة المخططات الحضرية في مدينة حديبو وضواحيها (مركز المحافظة) مستمرة وبتسهيل من مكتب سقطرى لهيئة الأراضي والتخطيط الخاضع لسيطرة المجلس الانتقالي الموالي للإمارات.
وفي سياق التضييق الاقتصادي وعمليات النهب، أفاد سكان محليون أن مندوبي مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية (مؤسسة إماراتية) يقومون ببيع مواد الإغاثة، بعد أن كانت توزع مجاناً للمحتاجين من أبناء الجزيرة.
وأضافوا، أن “المؤسسة الإماراتية التي تزعم تنفيذ أعمال إنسانية في سقطرى، تبيع مادة الغاز المنزلي للمواطنين بمبالغ خيالية في ظل غياب أي سلطات يمنية”.
وأوضح السكان أن المؤسسة تقوم ببيع أسطوانة الغاز الواحدة بمبلغ 36 ألف ريال، في حين يتم بيع مادتي الديزل والبترول بمحطة أدنوك الإماراتية في سقطرى بـ 24 ألف ريال للصفيحة، سعة 20 لتراً، رغم انخفاض سعر الصرف.