منبر كل الاحرار

قوات الانتقالي تعتدي على صحفي مقرب من العرادة في عدن وتطلب منه العودة إلى مأرب

الجنوب اليوم | متابعات خاصة

 

اعتدت فصائل المجلس الانتقالي الجنوبي المسيطرة على مدينة عدن على أحد المقربين من العضو بمجلس الرئاسة سلطان العرادة داخل مدينة عدن بسبب انتمائه لمحافظة مأرب.

وتداولت وسائل إعلام محلية تصريحات للصحفي المقرب من العرادة، حمزة طليان المرادي تحدث فيه عن قيام مسلحي المجلس بمنعه من إقامة زفافه في مدينة عدن والاعتداء عليه ومحاولة اعتقاله ووصفه بـ”الدحباشي” من قبل مسؤول عسكري كبير تابع للانتقالي.

وأكد الناشط والصحفي المرادي تعرضه لاعتداء في نقطة الحمراء التابعة لمعسكر جبل حديد.

وقال المرادي “تم التعامل معي بعنصرية والسبب أنني من مأرب”، وأضاف “كان هناك نداءات بالأجهزة اللاسلكية من قبل قائد النقطة وأركان المعسكر تدعو إلى احتجازي باعتباري دحباشي”.

وأكد المرادي أن أحد أفراد النقطة قام برمي جوازه وإشهار السلاح في وجهه وطلب منه العودة إلى مأرب، مؤكداً أنه كان يحمل تراخيص لحمل سلاح شخصي صادرة من إدارة أمن عدن، وأنه جرى تنسيق قدومه لمدينة عدن من قبل رئيس انتقالي شبوة علي أحمد الجبواني، فضلاً عن وجود بلاغ عمليات من رئاسة الانتقالي لتسهيل مروره وكان هدفه من زيارة عدن البحث عن صالة عرس لإقامة حفل زفافه.

الاعتداء على حمزة المرادي نظراً لانتمائه لمحافظة مأرب، أثار جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب إثبات هذه الحادثة استمرار الانقسام داخل المجلس الرئاسي الذي شكلته السعودية برئاسة رشاد العليمي وعدم قدرة المجلس على الالتئام، والحديث عن توحيد صفوف قوات التحالف مجرد استهلاك إعلامي فيما الحقيقة هي أن عدن لا زالت حكراً على المجلس الانتقالي الجنوبي بدليل أن أبرز الشخصيات وليس الأفراد العاديين لا يستطيعون الدخول إلى عدن إلا بعد إجراء تنسيق واتصالات وبلاغات كي لا يتم اعتقالهم.