منبر كل الاحرار

تحركات أمريكية بريطانية إماراتية مشبوهه في حضرموت والمخا

الجنوب اليوم | خاص

 

بتواطؤ غير معلن من قبل المجلس الرئاسي الجديد في مدينة عدن ، تتجة دول “التحالف ” وكلاً من امريكا وبريطانيا إلى تعزيز وجودها العسكري في المحافظات الجنوبية ، وعلى مدى الأسابيع الماضية وصلت عدد من السفن التي تحمل معدات لإنشاء قواعد عسكرية إلى مطاري الريان والغيظة ووسط تحذيرات قبائل المهرة من إنشاء قواعد عسكرية أمريكية بريطانية في المهرة ، وصلت امس سفينة شحن عسكرية اماراتية الى ميناء المخا تزامنا مع استحداثات جديدة وتوسعة تجري باتجاه الميناء ، وقالت مصادر محلية إن السفينة التي وصلت الى الميناء تحمل على متنها معدات عسكرية وعتاد عسكري كبير ، وأشارت المصادر الى أن السفينة افرغت حمولتها في الميناء، فيما استقبلتها قيادات عسكرية رفيعة في الوية ماتسمى بحراس الجمهورية التابعة لطارق عفاش ، يشار إلى أن ابو ظبي نشطت بكثافة خلال هذه الفترة عبر ميناء المخا والجزر اليمنية الأخرى بينما حاولت التخفيف من انشطتها في مدينة عدن تزامنا مع تواجد اعضاء المجلس الرئاسي الجديد الذين تولوا مهمة الامارات وعملوا على تعزيز نفوذها في مجلس العليمي الذي يعاني من سيطرة الموالين لأبوظبي في المجلس على قرار المجلس الذي يقر بالإجماع .
مراقبون اعتبروا التحركات الإماراتية الأخيرة في المخا وباب المندب ، بأنها الأخطر على الإطلاق كونها تزامت مع تحركات أمريكية بريطانية في البحر الاحمر في اطار محاولات احكام السيطرة على اهم الممرات البحرية مضيق باب المندب بالتعاون مع السعودية والامارات.
وكانت مصادر محلية في حضرموت قد كشفت قبل أيام عن توجة إمريكي بريطاني تحت غطاء إماراتي سعودي لإنشاء ثلاث قواعد عسكرية أجنبية بمواقع استراتيجية وحيوية في محافطة حضرموت ، وتفيد المصادر إلى أن الجانبين الأمريكي والبريطاني يخططان لانشاء قواعد عسكرية في كلا جبل المكلا الذي يمتد الى الربوة بمنطقة خلف السياحية ، وفي القرب من معسكر وقاعدة في منطقة ضبة وتشمل ميناء الضبة النفطي وهو ايضا بجانب مطار الريان.