منبر كل الاحرار

صحفي يكشف الإهانات التي وجهها الانتقالي لمجلس العليمي في ذكرى الوحدة بعدن

الجنوب اليوم | خاص

 

كشف الصحفي اليمني ، محمد الخامري ، اليوم عن تعرض المجلس الرئاسي الجديد لإهانات عكست ضعفه في عدن وافتقادة لاي شرعية حقيقية على الأرض ، وكذلك افتقادة لاي رافعة عسكرية أو امنية وحتى القوات السعودية التي تتولى حراسة وتأمين المجلس الرئاسي في المعاشيق لن تستطيع تأمين قيام مجلس العليمي بتنظيم احتفاليه رمزية بذكرى الوحدة ، وقال الخامري أن المجلس الانتقالي الجنوبي التابع للإمارات استخدم القوة لإفشال أي احتفال بذكرى الوحدة كان ينوي مجلس العليمي تنظيمها حتى الاحتفاء الرمزي رفضوا في القصر الرئاسي بمعاشيق في مدينة عدن ، وقال الخامري في منشور له على صفحته في ” الفيس بوك ” أن المجلس الرئاسي بعدن رتب لاحتفالية رمزية بذكرى الوحدة ٣٢ في قصر المعاشيق لحفظ ماء الوجه ، إلا أنه تعرض لاهانات كبيرة ، وأشار إلى أن عدد من الجنود التابعين للمجلس الانتقالي قاموا امس بإنزال العلم الجمهوري الذي تم رفعه فوق الفيلا التي يسكنها العميد طارق محمد عبدالله صالح عضو المجلس الرئاسي، بشكل فج ، ولم يعترضهم أحد، ربما بتوجيهات من طارق كي لايتطور الأمر إلى مالايحمد عقباه ، وبحسب المعلومات الواردة من هناك فقد كانت هناك ترتيبات لاحتفال مصغر يحضره رئيس المجلس الرئاسي وبعض أعضائه لأجل التصوير والنشر في الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي من باب إسقاط الواجب وحفظ ماء الوجه امام الشعب، إلا ان المجلس الانتقالي ومن يموله اعترضوا بطريقتهم، ورفضوا السماح بأي مظاهر للاحتفاء بالمناسبة.
وقال الخامري أن “طقم عسكري انتقالي لحق بسيارة خاصة خرجت من معاشيق لإحضار تورتة كان قد تم تجهيزها للمناسبة، وعليها شعار الاحتفاء بالعيد 32 للوحدة اليمنية المباركة وعلم الوحدة ، وبعد خروجها من المحل تم انتزاعها من الشباب ورميها على الأرض وإتلافها بأقدام الجنود بطريقة عبثية واستفزازية، مع توجيه الاهانات للجنود الذين كانوا يريدون إيصالها لمعاشيق..