منبر كل الاحرار

العليمي يوقع أول صفقة فساد .. معاناة كهرباء عدن تدخل معين نادي الأثرياء

الجنوب اليوم | خاص

 

تحولت معاناة سكان عدن جراء الانطفاءات الكهربائية إلى وسيلة للكسب غير المشروع وتوقيع صفقات فساد كبرى لن تخفف من معاناة المواطنين في المدينة الساحلية خلال فصل الصيف الجاري .
في الوقت الذي وقع رئيس المجلس الرئاسي الجديد ، رشاد العليمي، على صفقة فساد بقيمة ١٥٧ مليون دولار كتكلفة لاستئجار محطة كهرباء خردة،وقالت المصادر أن تكلفة استئجار المحطة الكهربائية كفيله بشراء عدة محطات بقوة توليدية كبيرة لمدينة عدن ،. وقالت المصادر إن العليمي وقع على اتفاق عقد استئجارها المحطة التابعة لأحد التجار الشركاء مع معين عبدالملك بقيمة ١٥٧ مليون دولار وهو ما اثار موجة سخط كبيرة واعتبرها ناشطون صفقة فساد كبرى تحت ذريعة مواجهة حر الصيف الحالي في مدينة عدن ، وأشارت المصادر إن المحطة التي أبرم الاتفاق بشأنها سوف تصل في فصل الشتاء القادم ، وقال ناشطون إن معين عبدالملك حاول تمرير هذه الصفقة منذ سنتين الشركة التابعة لابن صغيرالذي يشاركه فيها معين ، ووفقاً للمصادر فإن معين عبدالملك أوقع رشاد العليمي في اول صفقة فساد كبرى واقنعه بالتوقيع على الاتفاق، رغم ذلك تواطئ رئيس المجلس الانتقالي “عيدروس الزُّبيدي” مع الصفقة وتنصل ايضاً عن مسؤولية كنائب العليمي في أزمة الكهرباء التي ضاعفت معاناة سكان مدينة عدن ،
وخلال لقاء جمع رئيس المجلس الانتقالي الزبيدي ، مع مدير عام مؤسسة الكهرباء في عدن “سالم الوليدي”، أكد رئيس الانتقالي على أهمية اضطلاع الجانب الحكومي بواجبه في توفير الوقود لمحطات توليد الطاقة، وقال إن الأمر من صلب مهام تلك الحكومة ، وتحدث عن القضية وكأنه لا علاقه له بما يجري .
يأتي هذا وسط تحذيرات من مؤسسة الكهرباء بشأن صيف حار وسط أزمة التوليد القائمة، كما يتزامن اللقاء مع تعاطيات استنكارية واسعة بخصوص حالات الفساد والتربح للسلطات المفروضة من التحالف عن طريق توسيع سطوة شركات الطاقة المشتراة
ويؤكد صحفيون أن أزمة الكهرباء المستمرة والحلول المنعدمة تأتي ضمن توجهات التحالف الذي يتحكم بمراكز القرار السياسي والاقتصادي في عدن، وأن الأمر غير خاضع لسلطات القوى المفروضة من التحالف.