منبر كل الاحرار

شركة أجنبية تكشف سرقة سلطة العليمي للثروة النفطية بأسلوب جديد

الجنوب اليوم | خاص

 

مؤشرات خطيرة على مستقبل الثروة النفطية اليمنية في ظل بقاء السلطة التي شكلتها السعودية برئاسة رشاد العليمي تتحكم بمصير الشعب اليمني وثرواته التي يؤمل عليها لإعادة إحياء وبناء ما دمرته الحرب.

في أسلوب سرقة جديدة يختلف نوعاً ما عن الأسلوب الذي كانت تمارسه سلطة علي عبدالله صالح قبل 2011، أقدمت سلطة العليمي على بيع القطاع النفطي (S2) بمنطقة العقلة بمحافظة شبوة التابع للشركة النمساوية “أو إم في” (OMV) مشغلة القطاع، حيث باعت سلطة العليمي هذا الحقل لشركة سبيك (SPEC) التي نُشرت تسريبات بكونها شركة إماراتية.

وزارة النفط التابعة لحكومة صنعاء (الحوثيين) أصدرت قبل أسبوع بياناً نددت فيه بما قامت به سلطة العليمي من بيع حقل نفطي كانت الشركة النمساوية تشغله وموقعة في ذلك عقداً رسمياً مع الجمهورية اليمنية قبل الحرب على اليمن، وبسبب ما أحدثته هذه الفضيحة من ضجة، فقد عملت سلطة العليمي على إصدار بيان نفت فيه صحة بيعها للحقل النفطي المذكور، غير أن الرياح أتت بما لا تشتهي سلطة العليمي.

حيث أصدرت الشركة النمساوية (أو ام في) المتعاقدة المشغلة للحقل النفطي بالعقلة، بياناً أكدت فيه صحة قيام سلطات العليمي ببيع الحقل النفطي الذي تعاقدت الشركة النمساوية لتشغيلة منذ سنوات طويلة، الأمر الذي مثل صفعة قوية لسلطة العليمي التابعة للتحالف، وكشف حجم الكارثة التي حلت بالشعب اليمني في المحافظات الجنوبية جراء تولي هذه الشخصيات للسلطة والتي تسارع لنهب ما يمكنها نهبه من ثروات قبيل أي حل سياسي ينهي الحرب ويخرج هذه الشخصيات من السلطة إلى الأبد.